باراك أوباما ينتظر دعم السود له في ساوث كارولاينا (رويترز)

بدأت في ولاية ساوث كارولاينا جنوبي الولايات المتحدة اليوم الانتخابات التمهيدية للحزب الديمقراطي الأميركي بين المتنافسين على الفوز بترشيح الحزب لانتخابات الرئاسة الأميركية القادمة.
 
ودعت المرشحة الديمقراطية هيلاري كلينتون التي تشير استطلاعات الرأي إلى تخلفها عن منافسها من نفس الحزب باراك أوباما بـ13 نقطة، الناخبين إلى التصويت لصالحها "من أجل إحداث التغيير المرجوّ" في الولايات المتحدة وإعادة الجنود الأميركيين المنتشرين في العراق إلى ديارهم.
 
معركة الديمقراطيين في ساوث كارولاينا غير واضحة النتائج, لكن هذه الولاية ذات الأقلية الكبيرة من الأميركيين ذوي الأصول الأفريقية, هي من سيقرر المرشح الذي سيفوز بصوت أعضاء الحزب في المؤتمر الانتخابي العام الذي يعقد بعد انتهاء انتخابات الولايات الحزبية التمهيدية.
 
وستحدد الولاية ما إذا كان أوباما -السيناتور عن ولاية إيلينوي- قادرا على استنفار الناخبين من ذوي الأصول الأفريقية من حوله أم لا، وما إذا كانت كلينتون –السيناتور القادمة من نيويورك- قادرة على تحقيق فوز ثالث على التوالي بعد فوزها في ولايتي نيوهامبشاير ونيفادا.
 
جون إدواردز يعول كثيرا على ساوث كارولاينا (الأوروبية)
ويأمل المرشح الثالث جون إدواردز (54 عاما) المولود في ساوث كارولاينا, أن يصب الخلاف بين كلينتون وأوباما في صالحه, خاصة وأن الصراع الحاد بين أوباما وكلينتون خيب آمال شريحة من الناخبين الديمقراطيين. وستقضي أي هزيمة جديدة لإدواردز على آماله الضعيفة  بالحصول على ترشيح الحزب الديمقراطي للانتخابات الرئاسية.
 
وتشير استطلاعات الرأي التي سبق أن أخطأت في نيوهامبشاير، إلى أن أوباما سيفوز بهامش كبير في ساوث كارولاينا. وكان الجمهوريون أدلوا بأصواتهم لانتخاب مرشحهم في الولاية في 19 من هذا الشهر, وفاز فيها السيناتور جون ماكين.
 
وقد أمضى أوباما الأسبوع الماضي متنقلا بسيارته في أرجاء ساوث كارولاينا, فيما كانت هيلاري كلينتون تركز جهودها على ولايات كاليفورنيا ونيوجرزي، تمهيدا ليوم "الثلاثاء الكبير" في الخامس من فبراير/شباط المقبل الذي سيشهد انتخابات تمهيدية في 24 ولاية.
 
ووصلت كلينتون ساوث كارولاينا الخميس. وكان زوجها الرئيس السابق بيل  كلينتون الذي يتمتع بشعبية كبيرة بين السود، بقي في الولاية لمتابعة الحملة.
 
هيلاري كلينتون اعتمدت على زوجها بيل كلينتون لمتابعة حملتها في ساوث كارولاينا (رويترز)
ويرجح أن يعرف اسم المرشح الديمقراطي للانتخابات الرئاسية المقررة في نوفمبر/تشرين الثاني المقبل بعد يوم "الثلاثاء الكبير".
 
وسيستأنف المرشحون الحملة فور صدور نتائج ساوث كارولاينا. ويتوقع أن تنتقل هيلاري كلينتون إلى ناشفيل في تينيسي اعتبارا من مساء السبت. وسيزور أوباما من جهته الأحد جورجيا وألاباما. فيما قرر إدواردز التوجه إلى جورجيا وميسوري وتينيسي.
 
ومهما كان المرشح الفائز عن الحزب الديمقراطي، فسيكون عليه خوض معركة أخرى صعبة في ولاية ساوث كارولاينا خلال الانتخابات الرئاسية. وكان آخر ديمقراطي فاز في هذه الولاية المحافظة جدا الرئيس السابق جيمي كارتر عام 1976.


المصدر : وكالات