مشروع تكتل يميني أوروبي لمناهضة الإسلام
آخر تحديث: 2008/1/26 الساعة 01:02 (مكة المكرمة) الموافق 1429/1/19 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/1/26 الساعة 01:02 (مكة المكرمة) الموافق 1429/1/19 هـ

مشروع تكتل يميني أوروبي لمناهضة الإسلام

قادة الأحزاب اليمينية الأربعة أثناء اجتماعهم في فيينا الجمعة (الأوروبية) 

أعلن قادة الأحزاب اليمينية في أربع دول أوروبية الجمعة عزمهم تشكيل حزب قومي أوربي جديد على مستوى القارة الأوروبية، قالوا إن الغرض منه مواجهة ما أسموه بخطر الإسلام.

واتفق زعيم "حزب الحرية" النمساوي هينز كرستيان سترش، وزعيم حزب "فلامز بيلانج" القومي البلجيكي فرانك فانهيك، وزعيم "الجبهة القومية" اليمينية المتشددة في فرنسا جين ماري لابن، وزعيم "حزب أتاكا" القومي البلغاري  فولين سيدروف على تشكيل التكتل القومي اليميني الأوروبي الجديد. 
 
ويعتزم التكتل الجديد استقطاب بقية الأحزاب اليمينية من ثلاث دول أخرى على الأقل، ليتجاوز نسبة العشرين مقعدا المطلوبة لدخول البرلمان الأوروبي.

وقال سترش -الذي يواجه حزبه اتهامات بمعاداة الهجرة- في مؤتمر صحفي عقده في فيينا "إن الوطنيين متحدون في جميع الدول"

وأضاف أنه يأمل باستقطاب الأحزاب اليمينية في عشر دول أوروبية بحلول منتصف نوفمبر/تشرين الثاني المقبل، لتشكيل تكتل مهمته إنقاذ العالم الغربي من الإسلام والأخطار الأخرى التي تهددنا.
 
ويعد إعلان الجمعة محاولة جديدة لإحياء التكتل اليميني (أي.تي.إس) في البرلمان الأوروبي، بعد أن تم حله في نوفمبر/تشرين الثاني عام 2007 عقب انسحاب حزب "رومانيا الأعظم" اليميني منها.
 
لكن لا يبدو أنه سيحظى بالقوة الكافية لتشكيل حزب داخل البرلمان الأوروبي، فبدون نواب البرلمان الأوروبي الرومانيين الخمسة، فلن يحصل الحزب الجديد على المقاعد العشرين اللازمة لتشكيل كتلة داخل البرلمان.



 
وفشل حزب رومانيا الأعظم في انتخابات الاتحاد الأوروبي، التي جرت في رومانيا في أواخر نوفمبر/تشرين الثاني الماضي بتجاوز عقبة الخمسة بالمائة اللازمة للانضمام للبرلمان الأوروبي.

أما حزب الحرية النمساوي فقد توالى أداؤه الضعيف منذ عام 1999، ولم يحقق غير 2% فقط من أصوات الناخبين في الانتخابات العامة الأخيرة، حيث اشترك في الائتلاف الحاكم في النمسا.
المصدر : وكالات