ارتداء زوجة غل الحجاب أثار حفيظة العلمانيين (الفرنسية-أرشيف)

أعلن الرئيس التركي عبد الله غل تأييده اقتراح الحكومة برفع الحظر المفروض على الحجاب في الجامعات, وذلك في تحد رسمي لموقف التيارات العلمانية الرافضة للحجاب.

واعتبر غل في مؤتمر أن الجامعات يجب ألا تصبح أماكن للجدل السياسي والمعتقدات يجب أن تمارس بحرية".

يشار إلى أن غل بصفته رئيسا للدولة ينظر إليه في تركيا على أنه يجب أن يكون محايدا في النزاعات السياسية, إلا أن تأييده الحكومة بشأن قضية الحجاب اعتبر عاديا نظرا لخلفيته السياسية الإسلامية.

كانت التيارات العلمانية وبدعم من الجيش قد حاولت العام الماضي عرقلة انتخاب غل في منصب الرئيس بسبب خلفياته الدينية فضلا عن ارتداء زوجته الحجاب.

كما اتفق حزب العدالة والتنمية مع حزب معارض رئيسي أمس الخميس على التعاون من أجل رفع الحظر على ارتداء الحجاب في الجامعات.

القضاء التركي
كانت المحكمة الإدارية العليا في تركيا قد حذرت قبل أكثر من أسبوع محاولات لرفع الحظر, واعتبرت أن هذا الإجراء يتعارض مع أحكام قضائية سابقة بهذا الصدد. وأشارت المحكمة المعنية بمراجعة دستورية القوانين إلى أن رفع الحظر "سيدمر السلم الاجتماعي".

وذكرت المحكمة أنه لن يتم الدفاع عن حق ارتداء الحجاب في الجامعات من زاوية الحقوق الديمقراطية في مواجهة القوانين والدستور العلماني. كما اعتبر بيان لرئيس المحكمة عبد الرحمن يلشينكايا أن "الرموز الدينية في المدارس ستضر بالطبيعة العلمانية للبلاد".

يذكر أن الجيش أطاح بحكومة يسيطر عليها الإسلاميون عام 1997, حيث فرض بعد ذلك الحظر على ارتداء الحجاب في الجامعات, ثم صدرت قوانين أخرى تمنعه في الدوائر الحكومية.

المصدر : وكالات