مشرف تعهد بأن تأخذ السلطات ببلاده كل الإجراءات لضمان نزاهة الانتخابات (رويترز-أرشيف) 

تعهد الرئيس الباكستاني برويز مشرف بأن تكون الانتخابات التي من المنتظر أن تشهدها بلاده في الثامن عشر من الشهر القادم حرة، مطالبا المجتمع الدولي بعدم الحكم على هذه الانتخابات بمعايير "غير واقعية".

وقال مشرف أمام المشاركين في المنتدى الاقتصادي العالمي في دافوس بسويسرا، إن الانتخابات المرتقبة ستكون "حرة ونظامية وشفافة"، مشددا على أنه سيحرص على أن تكون سلمية أيضا.

وأشار إلى أن السلطات والحكومة في باكستان ستتخذ كل الضمانات، كي لا تحصل عمليات تزوير، غير أنه أعرب عن أمله بأن تأخذ المجموعة الدولية في الاعتبار "الوضع في باكستان"، ودعا إلى عدم الحكم على بلد على أساس وجهات نظر غربية مثالية، "وقد تكون غير واقعية في مجال الديمقراطية أو حقوق الإنسان".

وجدد مشرف التأكيد على أن بلاده التي تعتبر لاعبا أساسيا في الحملة على الشبكات الإسلامية، وضد طالبان "ستواصل خوض المعركة ضد الإرهاب".

ويسعى مشرف إلى طمأنة المجموعة الدولية بشأن الوضع في بلاده، بعد اغتيال زعيمة المعارضة بينظير بوتو في 27 ديسمبر/كانون الأول الماضي، والذي أدى إلى إرجاء الانتخابات إلى ما بعد منتصف الشهر المقبل.

وكانت وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليزا رايس قد شددت في لقائها مع مشرف على هامش المنتدى الدولي، على شرعية الانتخابات الباكستانية المقبلة، ووفقا للناطق باسم الخارجية الأميركية فقد بحثت رايس ومشرف أهمية أن تكون الانتخابات المقبلة حرة ونظامية، "وتوحي بالثقة للشعب الباكستاني".

المصدر : وكالات