المعارضة الكينية تتهم كيباكي بعرقلة جهود الوساطة الدولية
آخر تحديث: 2008/1/25 الساعة 00:55 (مكة المكرمة) الموافق 1429/1/18 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/1/25 الساعة 00:55 (مكة المكرمة) الموافق 1429/1/18 هـ

المعارضة الكينية تتهم كيباكي بعرقلة جهود الوساطة الدولية

كوفي أنان نجح في جمع رايلا أودينغا (يمين) وكيباكي لأول مرة منذ تفجر أزمة الانتخابات (الفرنسية)
 
اتهم حزب المعارضة الكينية برئاسة رايلا أودينغا الرئيس مواي كيباكي بأنه لا يريد إنجاح الوساطة الدولية لحل أزمة انتخابات الرئاسة. جاء ذلك بعد لقاء هو الأول من نوعه جمع أودينغا بكيباكي بحضور الأمين العام السابق للأمم المتحدة كوفي أنان.
 
وقال الأمين العام للحركة الديمقراطية البرتقالية أنيانغ نيونغو في مؤتمر صحفي في نيروبي إن حزبه يرفض رفضا قاطعا ”البيان المشؤوم الذي تلاه  كيباكي وقال فيه إنه "الرئيس المنتخب شرعا في كينيا".
 
وأضاف أن "كيباكي استغل المناسبة بمحاولته تشريع اغتصابه الرئاسة". مضيفا "أن هذا التصرف المتصلب وغير المقبول يهدف بوضوح إلى إجهاض الوساطة وإطالة معاناة الشعب الكيني".
 
وكان الزعيمان التقيا اليوم الخميس لأول مرة بحضور أنان منذ الانتخابات التي أشعلت نتائجها موجة عنف دامية. وأعربا أثناء اللقاء عن رغبتهما في مواصلة الحوار وأنهما سينتظران نتائج الوساطة التي يقوم بها أنان، كما ناشدا أنصارهما التهدئة.
 
عنف دام
ويأتي اللقاء بعد أعمال عنف أدت الخميس إلى سقوط 12 قتيلا بينهم ثمانية على الأقل سقطوا بضربات سواطير بين مجموعتين متنافستين في مدينة ناكورو غربي كينيا.
 
كينية تبكي أقرباء لها قتلوا أثناء موجة العنف عقب الانتخابات (رويترز)
وعلى صعيد متصل اتهمت منظمة هيومن رايتس ووتش عناصر من المعارضة الكينية بتدبير أعمال عنف عرقية في ولاية سهل رفت غربي كينيا في إطار أعمال العنف الجارية.
 
وقالت المنظمة في بيان وزع في نيروبي، إن هذه المنطقة شهدت بعد الانتخابات بقليل التخطيط لهجمات بعض المجموعات الإثنية على أخرى خصوصا ضد المدنيين من إثنية كيكويو التي ينتمي إليها كيباكي". متهمة مسؤولين محليين وسياسيين من المعارضة بتنظيم تلك الأعمال والتحريض عليها.
 
من جهتها رفضت الحركة الديمقراطية البرتقالية التي يتزعمها أودينغا فورا تلك الاتهامات. وقال ناطق باسم الحركة سليم لوني "إنه من السهل جدا تأويل روايات رواها آخرون".
 
من جهة أخرى رفضت لجنة الانتخابات المركزية في كينيا مجددا اتهامات بتزوير الانتخابات لصالح الرئيس كيباكي. وقالت اللجنة إنها أعلنت الفوز بناء على السجلات النهائية للتصويت. مشيرة إلى أنها أعربت عن استعدادها مرارا  لإعادة النظر في النتائج مع أي من الطرفين المتنافسين.
 
ويتهم زعيم المعارضة رايلا أودينغا -الذي خسر الانتخابات الرئاسية الكينية في  27 ديسمبر/كانون الأول- كيباكي بأنه زور النتائج لحرمانه من الفوز. وأدى إعلان فوز كيباكي في الثلاثين من الشهر نفسه إلى اندلاع سلسلة من أعمال العنف العرقية والسياسية أسفرت حتى الآن عن سقوط نحو ثمانمائة قتيل.
المصدر : وكالات