دعم فلاديمير بوتين لديميتري مدفيديف منحه أفضلية على منافسيه (الفرنسية)

توجه الرئيس الروسي فلاديمير بوتين وخليفته المحتمل ديميتري مدفيديف إلى عدد من الأقاليم الروسية، في إطار حملة دعائية للانتخابات الرئاسية المقررة يوم 2 مارس/ آذار القادم.
 
وحضر بوتين ومدفيديف افتتاح مركز طبي جديد في مدينة بينزا جنوب موسكو واستمعا إلى شكاوى واقتراحات الأطباء، وتعهدا بافتتاح المزيد من المرافق الطبية ومشاريع التنمية في جميع أنحاء البلاد.
 
ولا يتوقع أن يواجه مدفيديف تحديا قويا في الاقتراع الرئاسي المرتقب، لاسيما بعد إعلان مدعين أن تحقيقا جنائيا فتح ضد أحد أبرز منافسيه ومرشح المعارضة الليبرالية الوحيد ميخائيل كاسيانوف بتهمة تزوير آلاف التوقيعات على طلبات ترشيحه، ما يمهد الطريق أمام احتمال حرمانه من خوض الانتخابات.
 
يأتي ذلك في وقت أفاد فيه استطلاع نشر اليوم أن نحو 82% من الروس  ينوون التصويت لمدفيديف في الاقتراع الرئاسي، أي بزيادة 3% على ما كانت عليه النسبة في ديسمبر/ كانون الأول الماضي.
 
وأوضح الاستطلاع الذي أجراه مركز ليفادا المستقل بين 18 و21 يناير/ كانون الثاني الجاري أن 9% من الذين شملهم الاستطلاع أعلنوا أنهم  سيصوتون للمرشح الشيوعي غينادي زيوغانوف و8% للقومي فلاديمير جيرينوفسكي.
 
وأظهر الاستطلاع أن كاسيانوف لن يحصل سوى على 1% من الأصوات مقابل 2% في استطلاع أجري الشهر الماضي.
 
من جانبه حصل زعيم الحزب الديمقراطي أندري بوغدانوف الذي كان مجهولا تقريبا حتى الآن ويشتبه في أنه مرشح مموه للكرملين أيضا، على 1% من الأصوات المتوقعة.
 
يشار إلى أن بوتين لا يحق له الترشح لولاية ثالثة، وهو مرشح لشغل منصب رئاسة الوزراء في حال فوز مدفيديف بالانتخابات.

المصدر : وكالات