سبعة قتلى جدد في كينيا وتزايد حالات الاغتصاب
آخر تحديث: 2008/1/23 الساعة 14:14 (مكة المكرمة) الموافق 1429/1/16 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/1/23 الساعة 14:14 (مكة المكرمة) الموافق 1429/1/16 هـ

سبعة قتلى جدد في كينيا وتزايد حالات الاغتصاب

أزمة البلاد تسببت في ترحيل عشرات الآلاف عن مناطقهم (الفرنسية)

أعلنت الشرطة الكينية مقتل سبعة أشخاص في مواجهات تتسم بطابع عرقي بسبب الاختلاف حول الانتخابات الرئاسية، في حين أعلنت الأمم المتحدة  تزايد حالات اغتصاب النساء جراء العنف السياسي. وفي هذه الأثناء يبدأ الأمين العام السابق للأمم المتحدة كوفي أنان محادثات مع الأطراف المتنازعة في البلاد.

وقال مصدر في الشرطة الكينية إن سبعة أشخاص قتلوا ليلة الأربعاء في كينيا ستة منهم في غرب البلاد وسابع في نيروبي، وذلك جراء مواجهات تتسم بطابع عرقي مرتبطة بإعادة انتخاب الرئيس مواي كيباكي التي ترفضها المعارضة.

وقتل ستة أشخاص وأحرقت عشرات المنازل في إقليم جنوب ناندي بالوادي المتصدع غرب البلاد، وهي المنطقة الأكثر تضررا من أعمال العنف التي تشهدها كينيا منذ ديسمبر/ كانون الأول الماضي. كما قتل رجل في مدينة الصفيح ماتاري بالعاصمة نيروبي بحسب إفادات الشرطة.

وقتل نحو 780 شخصا على الأقل في أعمال عنف تلت الانتخابات في كينيا وجرت بين أنصار المعارضة ومؤيدي كيباكي، كما جرت بين الشرطة ومتظاهرين مؤيدين لزعيم المعارضة رايلا أودينغا.
 
تزايد الاغتصاب
من جهة أخرى قالت مسؤولة بارزة في الأمم المتحدة أن حالات الاغتصاب والاعتداءات الجنسية ضد النساء التي جرى الإبلاغ عنها تضاعفت في المناطق المتأثرة بأعمال العنف السياسي في كينيا، وسط أجواء تفلت فيها العصابات التي ترتكب هذه الجرائم من العقاب.

ودعت كاثلين كرافيرو مديرة مكتب مركز منع الأزمات والإنعاش التابع للمنظمة الدولية إلى تنظيم برامج إغاثة في كينيا للتأكد من حماية النساء والفتيات من هذه الهجمات.

ولم تتهم كرافيرو الحكومة الكينية بشكل مباشر بتجاهل المشكلة، ولكنها قالت إن أعمال العنف السياسي أدت إلى "أجواء تغض الطرف عن نسبة كبيرة من جرائم الاغتصاب والاعتداءات الجنسية التي ترتكب ضد النساء".

وقالت إنها متأكدة من أن هناك استهدافا للنساء لأسباب سياسية أو عرقية رغم أنه ليست هناك أدلة، وأضافت "ترصد عصابات امرأة وهي تبحث عن أخشاب للتدفئة أو فتاتين وهما تجلبان المياه". وأكدت أن ليس هناك رادع لهذه العصابات بسبب وجود "أجواء من الحصانة، وهم متأكدون من أنه لن تكون هناك عواقب ومن ثم ترتكب الجرائم".

وأشارت كرافيرو أن مكتبها -وهو جزء من برنامج الأمم المتحدة الإنمائي- يحاول مساعدة الحكومة الكينية في معرفة حجم المشكلة وما يسببها وأين تنتشر ليصار إلى اتخاذ إجراء بصدد تلك الظاهرة.
 
أنان يسعى لعقد لقاء بين كيباكي وأودينغا (الفرنسية)
وساطة أنان
وعلى الصعيد السياسي يتوقع أن يبدأ اليوم الأمين العام السابق للأمم المتحدة كوفي أنان مباحثاته مع الأطراف المتنازعة في البلاد، ضمن جهود الوساطة لوضع حد لأعمال العنف والأزمة السياسية التي أعقبت إعلان فوز الرئيس كيباكي بفترة رئاسة ثانية.

ويسعى أنان إلى عقد لقاء بين كيباكي وزعيم المعارضة أودينغا لتقريب وجهات نظر الجانبين. وكان كيباكي قد رحب بزيارة أنان لكنه تجنب استخدام كلمة "وساطة"، قائلا إن حكومته شرعية وإنه لا حاجة إلى الوساطة.
المصدر : وكالات