الحكومة اليمينية برئاسة دونالد توسك تسعى لتوثيق التعاون الدفاعي مع واشنطن
(رويترز-أرشيف)
توقع وزير الخارجية البولندي رادوسلاف سيكورسكي التوصل إلى اتفاق مع الولايات المتحدة في فبراير/ شباط فيما يتعلق بنشر صواريخ أميركية بأراضيها في إطار ما يعرف بالدرع الدفاعية في أوروبا.

وأعلن سيكورسكي في تصريحات إذاعية أنه يتوقع انفراجة في المحادثات بين رئيس الوزراء دونالد توسك والرئيس الأميركي جورج بوش في واشنطن الشهر القادم.

وأضاف أن القرار سيتخذ على مستوى عال أثناء اجتماع بوش وتوسك, وليس في اجتماع سابق بين وزير الخارجية البولندي ووزيرة الخارجية الأميركية كوندوليزا رايس في أول فبراير/ شباط.

يشار إلى أن الولايات المتحدة تسعى لنشر 10 صواريخ اعتراضية في بولندا وإقامة نظام رادار في جمهورية التشيك بموجب خطة دفاعية اعترضت عليها روسيا قائلة إنها تهدد أمنها القومي.

يذكر أيضا أن حكومة يمين الوسط في بولندا تسعى نحو تطوير علاقاتها الأمنية مع الولايات المتحدة وتطلب في الوقت نفسه أن تعزز واشنطن دفاعاتها الجوية بنظم صواريخ قصيرة ومتوسطة المدى مثل صواريخ باتريوت مقابل التعاون على هذا الصعيد.

بيع الأسلحة
على صعيد آخر وقع بوش سلسلة توجيهات تهدف إلى تسريع إجراءات الموافقة على عمليات بيع تجهيزات عسكرية للحلفاء وتعزيز المراقبة على مبيعات الأسلحة إلى من تعتبرهم الولايات المتحدة "أعداء أقوياء".

وأوضحت المتحدثة باسم البيت الأبيض دانا بيرينو أن الأمر يتعلق بالتوفيق بين المنافسة الاقتصادية الأميركية والأمن القومي للولايات المتحدة.

وطبقا للتعليمات تتولى وزارة الخارجية مراقبة الصادرات العسكرية في حين تتولى وزارة التجارة مراقبة المبيعات التي يمكن أن يكون لها استخدام مزدوج مدني وعسكري.

المصدر : وكالات