البابا بنديكت السادس عشر رحب بدعوة شخصيات مسلمة لحوار الأديان (الفرنسية-أرشيف)

تزور شخصيات من العالم الإسلامي الفاتيكان مطلع مارس/ آذار المقبل للتحضير للقاء بين البابا بنديكت السادس عشر وعلماء دين مسلمين بشأن الحوار بين المسيحية والإسلام.
 
ونقل عن وكالة الأنباء الإيطالية أن الوفد الإسلامي سيحل بالفاتيكان في الرابع والخامس من مارس/ آذار المقبل للتحضير لقمة بين البابا والعديد من العلماء المسلمين الذين وجهوا رسالة مفتوحة للبابا وعدد من رجال الكنيسة، دعوا فيها إلى حوار بين الإسلام والمسيحية.
 
ويقف وراء تلك الرسالة التي وقع عليها 138 من العلماء والشيوخ والمثقفين المسلمين الأمير غازي بن محمد بن طلال رئيس معهد الفكر الإسلامي في العاصمة الأردنية.
 
وكانت مصادر في الفاتيكان قد أشارت مطلع الشهر الجاري إلى أن ثلاثة ممثلين لموقعي "نداء الـ138" سيزرون الفاتيكان لتحضير لقاء بين البابا وبعض موقعي الرسالة المفتوحة، لكنها لم تحدد آنذاك موعدا للزيارة ورجحت أن تتم في فبراير/ شباط أو مارس/ آذار.
 
وكان الأمير غازي بن محمد بن طلال قد بعث برسالة إلى الكاردينال تارتشيتسيو برتوني الرجل الثاني في الفاتيكان والمكلف بالعلاقات الخارجية في 12 ديسمبر/ كانون الأول يعلن فيها إرسال ثلاثة موفدين في فبراير/ شباط أو مارس/ آذار، مكلفين بتحضير اللقاء مع البابا.
 
يذكر أن الفاتيكان لم يرد رسميا على تلك الرسالة التي وجهت إليه في أواخر رمضان، لكن البابا دعا في 29 نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي "مجموعة من الموقعين على الرسالة إلى لقائه".

المصدر : الفرنسية