رايس أقرت أن قرار فرض عقوبات جديدة على إيران مازال بعيدا (الفرنسية-أرشيف)

قللت بعض الدول الكبرى المشاركة في اجتماع برلين لمتابعة ملف البرنامج النووي الإيراني من إمكانية الاتفاق على قرار بفرض مجموعة ثالثة من العقوبات ضد إيران.
 
وقالت وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليزا رايس التي وصلت إلى برلين لحضور اجتماع الدول الخمس الدائمة العضوية في مجلس الأمن وألمانيا إن تلك البلدان "ما زال أمامها شوط يتعين قطعه" فيما يتعلق بالاتفاق على ذلك القرار.
 
وقالت "آمل أن يتم، حتى في حال لم نتمكن من التوصل إلى اتفاق بشأن إصدار قرار، تقديم التوجيهات الكافية للمسؤولين السياسيين للقيام بذلك ربما قريبا".
 
وكان مصدر دبلوماسي في باريس ذكر أمس أن الدول الخمس الدائمة العضوية في مجلس الأمن الدولي (الولايات المتحدة وروسيا وفرنسا وبريطانيا والصين) وألمانيا ستسلم "في الأيام المقبلة" مجلس الأمن مشروع قرار ثالثا ينص على عقوبات ضد إيران.
 
تأكيد ألماني
وقال وزير الخارجية الألماني فرانك والتر شتانماير اليوم إنه لا يستطيع التأكيد إن كان اجتماع برلين سيتمخض عن قرار يتضمن عقوبات جديدة، لكنه اعتبر أنه من الأهمية بمكان مشاركة الدول الست في اللقاء.
 
وفي المقابل زادت معارضة روسيا والصين لتشديد العقوبات على إيران منذ صدور تقرير للاستخبارات الأميركية الشهر الماضي، أفاد بأن طهران أوقفت برنامجها للتسلح النووي عام 2003.
 
ويسعى وزراء خارجية الدول الست إلى إقناع إيران بتعليق نشاطاتها لتخصيب اليورانيوم لتثبت بذلك أن برنامجها النووي سلمي وليس عسكريا.
 
طهران أعلنت بدء العمل بمحطة بوشهر في منتصف عام 2008 (الفرنسية-أرشيف)
وقالت رايس بهذا الخصوص "أعتقد أن مجموعة الحوافز التي قدمتها الدول الست في يونيو/حزيران 2006 سخية للغاية".
 
رفض إيراني
وترفض إيران تعليق تخصيب اليورانيوم مؤكدة أن إنتاج الطاقة النووية الموجه لأهداف مدنية حق مشروع.
 
وأكدت اليوم على لسان غلام حسين إلهام المتحدث باسم الحكومة الإيرانية أن أي عقوبات دولية جديدة ضدها لن تنجح في إرغامها على وقف برنامجها النووي.
 
وقال حسين إلهام في مؤتمر صحفي "تتحرك الأمة الإيرانية في إطار حقوقها المشروعة والقانونية والتصديق المحتمل على قرار جديد -يصدر عن الأمم المتحدة بفرض عقوبات- لن يكون له أثره على تصرفات أمتنا".
 
وعقب الزيارة التي قام بها مدير الوكالة الدولية للطاقة الذرية محمد البرادعي إلى طهران في منتصف يناير/كانون الثاني الحالي، وافقت طهران على توضيح كافة القضايا العالقة بشأن برنامجها النووي في أربعة أسابيع.
 
وفي سياق متصل أفادت وكالة أنباء الجمهورية الإسلامية الإيرانية أن إيران تسلمت اليوم الدفعة الخامسة من الوقود النووي من روسيا لاستخدامه في محطة بوشهر النووية جنوب إيران.
 
وكان وزير الخارجية الإيراني منوشهر متكي كشف في وقت سابق أن محطة بوشهر ستبدأ العمل في منتصف عام 2008.

المصدر : وكالات