مقتل خمسة جنود باكستانيين ومشرف يتعهد بانتخابات عادلة
آخر تحديث: 2008/1/22 الساعة 13:44 (مكة المكرمة) الموافق 1429/1/14 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/1/22 الساعة 13:44 (مكة المكرمة) الموافق 1429/1/14 هـ

مقتل خمسة جنود باكستانيين ومشرف يتعهد بانتخابات عادلة

الهجمات على القوات الباكستانية شهدت ارتفاعا ملحوظا في الآونة الأخيرة (رويترز-أرشيف)

قال الجيش الباكستاني إن مسلحين قتلوا خمسة جنود باكستانيين وأصابوا سبعة آخرين بجروح في هجوم شنوه على موقع حصين للقوات الباكستانية بمنطقة وزيرستان الجنوبية. ويعتبر هذا الهجوم الثاني على الموقع ذاته، ما يثير مخاوف من أن المسلحين بدؤوا يبسطون سيطرتهم على المنطقة المضطربة.
 
وأوضح الجيش في بيان أن المسلحين هاجموا حصن لادها وموقعا للمراقبة في الساعة الواحدة من فجر هذا اليوم, "وردت قوات الأمن بإطلاق النيران على المسلحين موقعة خسائر فادحة ودحرت الهجوم. ولم تتمكن القوات الحكومية على الفور من معرفة عدد المتشددين الذين قتلوا".
 
وهوجم حصن لادها أيضا يوم العاشر من هذا الشهر, وقالت القوات الحكومية إنها قتلت نحو خمسين مسلحا. كما قتل المسلحون 22 جنديا باكستانيا الأسبوع الماضي.
 
يشار إلى أن هجمات المسلحين أسفرت عن مقتل مئات الأشخاص في الأشهر القليلة الماضية. وتقول السلطات الباكستانية إن أكثر من مئة مسلح وجندي قتلوا في هجمات القوات المسلحة المضادة.
 
وتشهد منطقة وزيرستان -التي تتخذ منها حركة طالبان الباكستانية بقيادة بيت الله محسود مقرا لها- تصاعدا ملحوظا لأعمال العنف، وكان أقواها عملية اغتيال زعيمة المعارضة الباكستانية رئيسة الوزراء السابقة بينظير بوتو يوم 27 ديسمبر/ كانون الأول الماضي, حسب بيان الحكومة الباكستانية.
 
وتعرقل عمليات حركة طالبان الباكستانية جهود رئيس البلاد برويز مشرف للتمسك بالسلطة وتنظيم انتخابات حرة ونزيهة وعادلة يوم 18 فبراير/ شباط المقبل.
 
بروزير مشرف يسعى أثناء جولته الأوروبية لحشد الدعم للانتخابات الباكستانية (الفرنسية)
تعهدات مشرف
وقد تعهد مشرف في بداية جولة أوروبية بإجراء انتخابات عادلة، وحث الحكومات الغربية على عدم وضع معايير غير واقعية لحقوق الإنسان في بلاده المضطربة.
 
وأبلغ مشرف -الذي يسعى لحشد الدعم الدولي للانتخابات الباكستانية- منسق السياسة الخارجية للاتحاد الأوروبي خافيير سولانا بأن انتخابات الشهر القادم تهدف إلى إتمام عملية الانتقال إلى الحكم المدني، وأن طريقة إجرائها ستحدد مستوى التعاون من جانب أوروبا مستقبلا.
 
وقال مشرف الذي هوت شعبيته في باكستان بعد عام من الفوضى, إنه يريد تصحيح المفاهيم خلال جولته الأوروبية.
 
وأوضح خلال مؤتمر صحفي في بروكسل حيث التقى مسؤولي الاتحاد الأوروبي وحلف شمال الأطلسي, أن من سيفوز في الاننتخابات سواء من المعارضة أو من الموالين له "فسيستلم السلطة قطعا, وليس محتملا أن نمنع أي حزب يملك الأغلبية من تشكيل حكومة".
 
وفي كلمته أمام البرلمان الأوروبي رفض مشرف تلميحات إلى تورط الحكومة في اغتيال بوتو وتواطؤ بين أجهزة المخابرات وحركة طالبان. وقال إن "باكستان في صدارة جهود مكافحة الإرهاب والتطرف، ونرجوكم أن تفهمونا وتساندونا وتشجعونا بدلا من هذه التلميحات".
 
وأضاف "ليس محتملا أن تقع الترسانة النووية الباكستانية في أيدي المتشددين لأنها تحت سيطرة عسكرية محكمة, وفقط إذا هزم الإرهابيون الجيش الباكستاني وفازوا في الانتخابات فإنهم سيتمكنون من ذلك, وليس هناك أي فرصة لحدوث ذلك".
المصدر : وكالات