حكومة برودي في اختبار حاسم أمام البرلمان الإيطالي
آخر تحديث: 2008/1/23 الساعة 00:25 (مكة المكرمة) الموافق 1429/1/16 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/1/23 الساعة 00:25 (مكة المكرمة) الموافق 1429/1/16 هـ

حكومة برودي في اختبار حاسم أمام البرلمان الإيطالي

برودي قد يجبر على الاستقالة إذا خسر في اقتراع البرلمان (الفرنسية)

طلب رئيس الوزراء الإيطالي رومانو برودي اليوم من البرلمان الاقتراع على الثقة لحكومته التي تنتمي إلى يسار الوسط، واضعا إياها أمام اختبار نهائي بعد انسحاب حليف دفعها إلى حافة الانهيار.
 
وطلب برودي الاقتراع على الثقة بحكومته في مجلسي النواب والشيوخ، ليصوت أعضاء مجلس النواب -حيث يتمتع برودي بالأغلبية- على الثقة في الحكومة يوم الأربعاء، بينما سيجري التصويت في مجلس الشيوخ على الثقة في الحكومة في موعد لاحق لم يحدد.
 
وكان وزير العدل الإيطالي السابق كليمنت ماستيلا الذي استقال الأسبوع الماضي -عقب فضيحة فساد- قد صرح أمس بأن حزبه "الاتحاد الديمقراطي من أجل أوروبا" لن يدعم برودي بعد الآن، الأمر الذي أفقد حكومة برودي الأغلبية في مجلس الشيوخ وجعل المعارضة تدعو لاستقالته.
 
ولم يكن أمام برودي بديل يذكر غير الاستقالة أو طرح قيادته لاقتراع على الثقة للمرة الثانية والثلاثين منذ توليه السلطة في عام 2006، بعد أن هزم رئيس الوزراء المحافظ سيلفيو برلوسكوني في أكثر الانتخابات تقاربا بتاريخ إيطاليا.
 
وقال برلوسكوني "مازلت أتوقع منه (برودي) أن يحاول المناورة للخروج من الموقف، لكنني آمل ألا يحدث ذلك، وأن نتمكن من التوجه مباشرة إلى الانتخابات". يذكر أن المعارضة اليمينية تتصدر معظم استطلاعات الرأي لكنها تعاني من انقسامات خطيرة.
 
وقال زعماء الائتلاف إن برودي سيعتمد على مساعدة بعض أعضاء مجلس الشيوخ غير المنتخبين مدى الحياة في اقتراع ستجبره الخسارة فيه على الاستقالة.
المصدر : وكالات