السجن 17 عاما للأميركي خوسيه باديلا لإدانته بالإرهاب
آخر تحديث: 2008/1/23 الساعة 01:10 (مكة المكرمة) الموافق 1429/1/16 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/1/23 الساعة 01:10 (مكة المكرمة) الموافق 1429/1/16 هـ

السجن 17 عاما للأميركي خوسيه باديلا لإدانته بالإرهاب

الادعاء يقول إنه ليست هناك أدلة كافية للحكم بالإعدام على باديلا (الفرنسية-أرشيف)
قضت محكمة فدرالية أميركية بالسجن 17 عاما على المواطن الأميركي خوسيه باديلا الذي اعتنق الإسلام، وذلك بعد إدانته بدعم الإرهاب وإقامة علاقات بتنظيم القاعدة.
 
ورفضت قاضية بمحكمة في ميامي بولاية فلوريدا (جنوب شرق) طلب الادعاء العام بالحكم عليه بالسجن المؤبد.
 
وقالت إن التهم الموجهة لباديلا الذي اعتقل في العام 2002 بشيكاغو لدى عودته من مصر لا تعتبر أعمال إرهاب أو اعتداء على مسؤولين أو تآمرا لإسقاط الحكومة، ولا تمثل بالتالي أدلة كافية للحكم عليه بالإعدام.
 
وأدين باديلا (37 عاما) في أغسطس/ آب الماضي بتهمة عرض خدماته على تنظيم القاعدة، وكانت الحكومة الأميركية قد اتهمته بالتآمر لشن هجوم بقنبلة قذرة.
 
وفي القضية نفسها حكم على أدهم أمين حسون (45 عاما) ذي الأصل الفلسطيني وكفاح وائل جيوسي (46 عاما) ذي الأصل الأردني على التوالي بالسجن 15 عاما و12.5 عاما.
 
وكان الاتهام طلب السجن المؤبد للثلاثة، غير أن محامي باديلا طلبوا من القاضية أن تأخذ في الاعتبار الآلام التي تسببت فيها الحكومة الأميركية لموكلهم خاصة التعذيب الذي تعرض له أثناء فترة حجزه الذي شهد به العديد من الخبراء.
 
وبعد خمس سنوات من الاعتقال بينها أربع تقريبا في سجن سري بقاعدة عسكرية بأمر من الرئيس الأميركي جورج بوش، حوكم الثلاثة بتهمة تأليف عصابة أشرار بهدف تنفيذ اغتيالات خارج الولايات المتحدة وتشكيل خلية للقاعدة في فلوريدا.
 
وباديلا عضو سابق في عصابة بشيكاغو (إيلينوي- شمال) اعتنق الإسلام في السجن، وغادر في أواخر التسعينيات إلى مصر للدراسة حيث تزوج وأنجب ولدين قبل أن ينتقل إلى أفغانستان ومنها إلى الولايات المتحدة.
المصدر : وكالات