سولانا يلتقي مشرف ويطالبه بانتخابات آمنة وحرة
آخر تحديث: 2008/1/22 الساعة 01:20 (مكة المكرمة) الموافق 1429/1/15 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/1/22 الساعة 01:20 (مكة المكرمة) الموافق 1429/1/15 هـ

سولانا يلتقي مشرف ويطالبه بانتخابات آمنة وحرة

الانتخابات الباكستانية والوضع في أفغانستان محورا مباحثات مشرف مع سولانا (رويترز)

دعا الممثل الأعلى لسياسة الاتحاد الأوروبي الخارجية خافيير سولانا الرئيس الباكستاني برويز مشرف الذي يزور بروكسل حاليا إلى تنظيم انتخابات "حرة وسليمة" وأن تتم "في أجواء آمنة".
 
وصرح سولانا بعد غداء مع الرئيس الباكستاني اليوم الاثنين بأن رسالة الاتحاد هي أن تشهد باكستان انتخابات تشريعية وإقليمية سليمة. وقال "سيتقرر رد فعلنا وتعاوننا ودرجة التزامنا (مع باكستان) في ضوء نتيجة هذه العملية".
 
وتعهد الرئيس الباكستاني من جهته بأن تكون الانتخابات التي ستجرى في 18 فبراير/شباط المقبل شفافة. وقال في تصريحات صحفية ببروكسل إنه سيعمل مع القوات المسلحة الباكستانية لإنجاح العملية الانتخابية.
 
وتأتي زيارة مشرف بلجيكا في إطار جولة تشمل أربع دول أوروبية يشارك أثناءها في المنتدى الاقتصادي العالمي في دافوس.
 
مواضيع أخرى
وعلى صعيد مغاير أشار سولانا إلى أنه بحث مع الرئيس الباكستاني "الوضع الإقليمي"، وفي مقدمته الوضع في أفغانستان والعمليات التي ينفذها مقاتلو طالبان انطلاقا من شمالي باكستان، مستخدمين هذه المنطقة قاعدة خلفية لمحاربة قوات حلف الأطلسي.
 
ونقل سولانا عن مشرف قوله إن القوات الباكستانية تحقق تقدما في التصدي للقاعدة، مشيرا إلى أن العمليات الانتحارية ازدادت في باكستان نفسها في الآونة الأخيرة.
 
وبعد لقائه سولانا بحث مشرف مع الأمين العام لحلف الأطلسي ياب دي هوب شيفر الوضع في أفغانستان ومشاركة باكستان في محاربة القاعدة. كما التقى مشرف في بروكسل رئيس وزراء بلجيكا غي فيرهوفستادت.
 
وفي الإطار أشار مشرف إلى أن هدف جولته هو "تصحيح المفاهيم" في أوروبا. وتكتسي مباحثات مشرف -لا سيما شقها الأمني- أهمية خاصة بالنسبة لأوروبا المؤيدة للحرب الأميركية على "الإرهاب" خاصة فيما يتعلق بالاستقرار الداخلي وتأثيره المباشر على الترسانة النووية الباكستانية.
 
محطة جيو
وفي تطور باكستاني آخر رفعت الحكومة الباكستانية اليوم حظرا كانت قد أقرته على قناة جيو الفضائية أسوة بغيرها من القنوات، وأكد رئيس المحطة عمران إسلام أن بإمكان محطة جيو الإعلامية أن تعود إلى بثها المعتاد.

وكانت الحكومة الباكستانية قد فرضت في الثالث من نوفمبر/تشرين الثاني حالة الطوارئ وعلقت تبعا لذلك عمل الوسائل الإعلامية ومحطات البث واستثنت من المنع الإعلام الحكومي.
المصدر : وكالات