قمر التجسس الإسرائيلي "تكسار" قبل إطلاقه إلى الفضاء (رويترز)

أعلنت مصادر في وزارة الدفاع الإسرائيلية أنه تم إطلاق قمر تجسس متطور سيتمكن بفضل تقنياته العالية من التقاط الصور في الليل وفي ظروف جوية سيئة، وذلك بعد أسبوعين فقط من إطلاقه.
 
وأضافت المصادر أنه تم إطلاق القمر من جنوب الهند بالتعاون مع خبراء هنود، حيث أكدت منظمة أبحاث الفضاء الهندية أن صاروخا هندي الصنع حمل القمر الإسرائيلي إلى الفضاء من محطة سريهاريكوتا الفضائية جنوب الهند صباح اليوم.
 
ويتفوق هذا القمر المسمى "تكسار" ويطلق عليه أحيانا "بولاريس" بقدراته على سلالة أقمار التجسس الإسرائيلية "أفق"، وقامت بتصميمه وتطويره وصناعته شركة "أم بي تي" الفضائية، أحد أقسام شركة الصناعات الفضائية الجوية الإسرائيلية.
 
ويقول خبراء دفاع إسرائيليون إن "تكسار" سيساعد إسرائيل في مراقبة "أعدائها كإيران"، كما قال المحلل الإسرائيلي علون بن ديفد لدورية "ديفنس ويكلي" الإسرائيلية إن قمر التجسس الجديد "يحسن بشكل كبير التغطية الاستخباراتية الإسرائيلية" إذ بإمكان هذا القمر "الرؤية بكافة الأحوال الجوية وأثناء الليل".
 
ويرى المحللون أن اختيار الهند منصة لإطلاق القمر الإسرائيلي لم يأت نتيجة مسائل جغرافية وسياسية رغم العلاقات الهندية الإسرائيلية التي تطورت كثيرا في الأعوام القليلة الماضية، وإنما لأسباب تجارية بحتة إذ إن تكلفة إطلاق القمر من الهند أقل من أي بديل آخر.
 
كما يقول محللون في وزارة الدفاع الإسرائيلية إن قرار إطلاق القمر من الهند اتخذ قبل ثلاث سنوات لافتقار إسرائيل لمركبات قادرة على إطلاق هذا القمر إلى مداره حول الأرض.
 
وتسعى الهند إلى كسب السباق في مجال خدمات الإطلاق التجاري للأقمار الاصطناعية الذي يقدر بمليارات الدولارات، ويعد إطلاق هذا الصاروخ الثاني لها بعد أن وضعت في مدار الأرض قمرا إيطاليا في أبريل/نيسان العام الماضي مقابل 11 مليون دولار أميركي.

المصدر : وكالات,الجزيرة