إسرائيل ترفض مفاوضة حزب الله بشأن أشلاء لجنودها
آخر تحديث: 2008/1/20 الساعة 14:11 (مكة المكرمة) الموافق 1429/1/13 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/1/20 الساعة 14:11 (مكة المكرمة) الموافق 1429/1/13 هـ

إسرائيل ترفض مفاوضة حزب الله بشأن أشلاء لجنودها

الرفض الإسرائيلي بمثابة اعتراف ضمني بصحة ما ذكره نصر الله (الأوروبية-أرشيف)

أعربت إسرائيل عن رفضها التفاوض مع حزب الله اللبناني لاستعادة "أشلاء" جنود قتلوا في حربها على لبنان عام 2006 كان الأمين العام للحزب حسن نصر الله كشف عن حيازتها أمس.

وقال مسؤولون إسرائيليون طلبوا عدم الإفصاح عن هوياتهم ونقلت وسائل الإعلام الإسرائيلية تصريحاتهم إن إسرائيل لا تنوي إجراء محادثات مع حزب الله لاستعادة أشلاء الجنود هذه "ونصر الله مسؤول عن مصير الجنديين" إيهود غولدواسر وإلداد ريغيف.

واعتبروا أن "نصر الله يتعرض لضغط وتصريحاته تثير الغثيان. إنه يريد رفع الثمن في إطار تبادل محتمل للمعتقلين".

لكن مصادر في أجهزة الأمن الإسرائيلية قالت إن حزب الله قد يكون لديه أشلاء حوالي عشرة جنود سقطوا في لبنان أثناء الحرب، لكن جثامينهم دفنت في إسرائيل حسب التقاليد الدينية اليهودية.

وكان الأمين العام لحزب الله كشف في خطاب ألقاه أمس بذكرى عاشوراء في ثاني ظهور علني له منذ الحرب عن حيازة "أشلاء (...) عدد كبير" من الجنود الإسرائيليين.

وأضاف "لا أتحدث عن أشلاء عادية. الجيش الإسرائيلي ترك أشلاء عدد كبير من جنوده، منها رؤوس وأيدٍ وأرجل. ولدينا جثة شبه مكتملة الرأس وحتى وسط البدن". وأضاف "ماذا قال الجيش لعائلة هذا الجندي؟".

وتوجه إلى الإسرائيليين قائلا "أيها الصهاينة جيشكم يكذب عليكم ويقول إنه لا يترك وراءه أجساد قتلاه. أقول لكم ترك جيشكم أشلاء جنوده في قرانا وحقولنا".

(تغطية خاصة)
نفي وإدانة
غير أن إسرائيل نفت أمس أن تكون تركت أيا من أشلاء جنودها حسب ما أوردته القناة العاشرة في التلفزيون الإسرائيلي نقلا عن مصادر عسكرية دعت لـ"عدم أخذ تصريحات نصر الله على محمل الجد".

من جهته رفض المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي التعليق على تلك الأنباء. كما رفض نظيره في مكتب رئيس الوزراء إيهود أولمرت التعقيب على تصريحات نصر الله.

وأدان الجيش الإسرائيلي في بيان أمس ما وصفه بالتصريحات "الشريرة" لنصر الله متهما حزب الله بانتهاك "القانون الإنساني" بشأن احترام الموتى و"إفراغ قيم كل الديانات من معناها، خصوصا الإسلام".

وكان نصر الله أشار في خطابه أمس إلى مباهاة الجيش الإسرائيلي بحيازته أشلاء لمقاتلي حزب الله، ولفت إلى خروق إسرائيل وانتهاكاتها وخصوصا على الحدود واعتداءاتها وخطفها مواطنين لبنانيين من القرى الحدودية، معتبرا أن هذا الأمر إذلال لوطن ولشعب وليس فقط لفلاح أو لراع.

وتقول مصادر الجيش الإسرائيلي إنها خسرت 119 جنديا أثناء المواجهات مع حزب الله عام 2006. وتقضي تقاليد المؤسسة العسكرية الإسرائيلية بعدم ترك جثث الجنود أو أجزاء منها تقع في أيدي العدو، وذلك تماشيا مع تعاليم الديانة اليهودية التي تقضي بدفن الميت كاملا طالما كان ذلك ممكنا.

وأسفرت المواجهات العسكرية عن أكثر من ألف ومائتي قتيل في لبنان معظمهم مدنيون، وعن 160 قتيلا في إسرائيل معظمهم جنود. وفي أكتوبر/تشرين الأول تحدث نصر الله  للمرة الأولى عن تقدم في المفاوضات بشأن الجنديين الإسرائيليين الأسيرين.

المصدر : الجزيرة + وكالات