مسلحون في منطقة وزيرستان القبلية (رويترز-أرشيف)

اعتقلت قوات الأمن الباكستانية في الإقليم الحدودي الشمالي الغربي (سرحد) فتى ادعى تورطه في عملية اغتيال رئيس الوزراء السابقة بينظير بوتو أواخر الشهر الماضي. من جانبه أعلن الجيش اعتقال خمسين مسلحا يشتبه في صلاتهم بتنظيم القاعدة وحركة طالبان في منطقة وزيرستان القبلية المحاذية للحدود الأفغانية بعد يوم من مقتل 90 مسلحا في معركتين.
 
ونقلت وكالة أسوشيتد برس عن مصادر أمنية في إقليم سرحد وعاصمته بيشاور أن السلطات اعتقلت إعتزاز شاه (15 عاما) ومسلحا آخر يدعى شير زمان في مدينة ديره إسماعيل خان الخميس الماضي.
 
وأوضحت تلك المصادر أن شاه اعترف للمحققين أنه كان ضمن فريق لاغتيال بوتو أرسله القائد القبلي في منطقة وزيرستان والمشتبه في صلاته بالقاعدة وطالبان بيت الله محسود.
 
وأشارت تلك المصادر إلى أن الفتى عرف مطلق الرصاص على بوتو باسم بلال، مشيرا إلى أنه أطلق النار وفجر نفسه لدى مغادرتها تجمعا انتخابيا في مدينة راولبندي المجاورة للعاصمة إسلام آباد يوم 27 ديسمبر/ كانون الأول الماضي وأسفر أيضا عن سقوط 20 قتيلا.
 
لكن وزارة الداخلية في إسلام آباد لم تؤكد أو تنفي اعتقال شاه، وقال المتحدث باسمها إقبال شيما إنه ليس لديه أي معلومات عن الموضوع أو أي تطورات جديدة في قضية بوتو.

ويأتي هذا الكشف بينما قال المدير العام لوكالة الاستخبارات المركزية الأميركية مايكل هايدن في مقابلة مع صحيفة واشنطن بوست إن وكالته توصلت إلى أن عددا من أعضاء القاعدة وحلفاء القائد القبلي بيت الله محسود كانوا مسؤولين عن اغتيال بوتو.
 
اعتقالات وزيرستان
الجيش شدد إجراءاته الأمنية في وزيرستان (رويترز-أرشيف)
وفي سياق متصل بالقائد بيت الله محسود أعلن الجيش الباكستاني اعتقال خمسين مسلحا موالين له في منطقة جنوب وزيرستان القبلية بينهم قادة ميدانيون، في حين ذكر شهود عيان أن الطيران الحربي قصف مواقع للمسلحين.
 
جاء ذلك بعد يوم من مصرع عشرات المسلحين في معركتين جرتا بنفس الموقع وأسفرتا عن مقتل 60 مسلحا في الأولى و30 في الثانية.
 
واندلعت هذه الاشتباكات عقب كمين نصبه مسلحون لقافلة عسكرية باكستانية، ويأتي بعد انسحاب مئات المسلحين من قلعة للجيش في المنطقة بعد استيلائهم عليها لساعات قبل أيام.

المصدر : وكالات