ميت رومني بين ناخبيه في نيفادا (الفرنسية)

أشارت وسائل إعلام أميركية إلى أن المرشح ميت رومني تمكن من الفوز بالانتخابات التمهيدية للحزب الجمهوري في نيفادا، بينما لا يزال التنافس حاميا في كارولينا الجنوبية بين المرشحين الجمهوريين جون ماكين ومايك هاكابي.

وأكد رومني -الذي ركز في حملته على الاقتصاد والهجرة- وشبكات تلفزيون أميركية فوزه في نيفادا، مكملا بذلك فوزا آخر سبق أن حققه الثلاثاء في ميشيغان (شمال).

وفي عاصمة القمار العالمية التي تضم أقلية كبيرة من الأميركيين ذوي الأصول الإسبانية يتنافس الديمقراطيان باراك أوباما وهيلاري كلينتون، بعد فوز أوباما في أيوا وكلينتون في نيوهامشير.

ولتسهيل مشاركة موظفي الملاهي الذين يعملون السبت قرر الحزب الديمقراطي تنظيم تسعة مجالس انتخابية في كازينوهات.

الجمهوري مايك هاكابي في منافسة حامية مع  جون ماكين (الفرنسية)
منافسة حامية
أما في ولاية كارولينا الجنوبية فقد فتحت مراكز الاقتراع الأولى أبوابها في أجواء عاصفة، حيث يركز الناخبون أيضا على الاقتصاد والهجرة.

وكان استطلاع أجري لحساب رويترز وسيسبان وزغبي اليوم السبت أظهر أن مكين عضو مجلس الشيوخ عن أريزونا وهاكابي الحاكم السابق لولاية أركنسو والقس المعمداني مايك هاكابي متساويان تقريبا في كارولينا الجنوبية حيث حصل الأول على 27% والثاني على 26% قبل التوجه إلى التصويت.

وقدم هاكابي -الذي أثار مفاجأة بموقعه المتقدم في أيوا- العديد من الوعود والضمانات إلى الناخبين المحافظين المسيحيين، مشيرا خاصة إلى عزمه تعديل الدستور لمنع زواج المثليين والإجهاض.

وبعدما قدم لفترة طويلة في المعسكر الجمهوري باعتباره مرشحا مفضلا لا يتوقع رئيس بلدية نيويورك السابق رودولف جولياني أن يحقق اختراقا في كارولينا الجنوبية، وهو ينتظر وضع كامل ثقله في الانتخابات التمهيدية في فلوريدا يوم 29 يناير/ كانون الثاني.

المصدر : وكالات