الرئيس الإيراني قال إن رد بلاده على ضربة مفترضة سيجعل إسرائيل "تندم" (الجزيرة)

قال الرئيس الإيراني إن "إسرائيل لا تمتلك الجرأة لمهاجمة إيران". ودعا من جهة أخرى مجلس الأمن الدولي لمراجعة قراراته بخصوص الملف النووي الإيراني. واعتبر أن الرئيس الاميركي جورج بوش الذي أنهى جولة بالشرق الاوسط، أخفق في زرع الانقسام  بين شعوب المنطقة.

ووصف محمود أحمدي نجاد بحديث خاص للجزيرة ضمن برنامج (عين على إيران) إسرائيل بأنها "كيان لقيط" فقد فلسفة وجوده "وأن شعوب المنطقة لا تقبل بوجود الكيان الصهيوني وتعتبره محتلا".

كما نعت الإسرائيليين بأنهم "حفنة من الإرهابيين المعادين للبشرية". وتساءل "من أين جاؤوا ولماذا احتلوا أرض فلسطين؟". وأضاف أن إسرائيل "كيان إجرامي، ولن يحصل على الشرعية عبر التهديدات". وذكر أن رد بلاده على ضربة مفترضة سيجعل إسرائيل "تندم" على مثل هذا العمل.

زيارة فاشلة
وعزا أحمدي نجاد زيارة بوش الأخيرة للمنطقة إلى الانتخابات الأميركية ووصفها بأنها "فاشلة". كما اعتبر أن الرئيس الأميركي الذي أنهى جولة بالشرق الأوسط، أخفق في زرع الانقسام  بين شعوب المنطقة.
 
وأكد الرئيس الإيراني أن التهديدات العسكرية لبلاده إنما تأتي لدواع انتخابية بالولايات المتحدة، ونصح بوش بالالتفات إلى صوت "الشعب الأميركي الذي يريد تغيير السياسيات العدائية". وقال أحمدي نجاد إن شعوب المنطقة "لا تقبل أن يخاطبها السيد بوش عن معتقداتها ومصالحها".

وأوضح أحمدي نجاد أن إيران خاضت تجارب كثيرة وحروبا فرضتها عليها واشنطن لكنها خرجت من ذلك مقتدرة وقوية، في إشارة إلى الحرب العراقية الإيرانية التي استمرت ثماني سنوات إبان ثمانينيات القرن العشرين. وأضاف أن البلاد تعيش حصارا منذ 28 عاما لكن "الشعب الإيراني قادر على الدفاع".

وحول الملف النووي، قال الرئيس الإيراني إن "برامجنا لا نؤسسها على تقارير الاستخبارات الأميركية وإنما على حقوق شعبنا". ودعا مجلس الأمن الدولي لمراجعة قراراته وتصويبها وأن يقبل ذلك المجلس "عدالة القانون". وأضاف "ننصح الإدارة الأميركية بألا تستمر في مخططاتها لأنها لن تكون في مصلحتها".

وشدد أحمدي نجاد على أن طهران لم تسجل أي انحرافات في مسارها بالمجال النووي وأن القضية سياسية ومفتعلة. وقال إن أفضل أسلوب لمعالجة ملف طهران النووي هو "إخراجه من مجلس الأمن" في إشارة إلى دعوة سابقة أطلقها مرشد الثورة الإيرانية علي خامنئي في وقت سابق خلال لقاء مع مدير الوكالة الدولية للطاقة الذرية.
 
دول الخليج
"
اعتبر أحمدي نجاد أن الرئيس الأميركي جورج بوش الذي أنهى جولة بالشرق الأوسط، أخفق في زرع الانقسام بين شعوب المنطقة
"

وفي سؤال حول العلاقة مع دول الخليج، قال الرئيس الإيراني إنه تلقى ردودا إيجابية من القادة الخليجيين حول مقترحات تقدم بها خلال حضوره الدورة الثامنة والعشرين لمجلس التعاون الخليجي التي عقدت بالدوحة القطرية في ديسمبر/ كانون الأول الماضي.

ومن جهة أخرى دعا أحمدي نجاد لتكثيف الجهود بالعراق سعيا للوصول إلى بلاد آمنة ومستقرة، وأوضح أن الاستقرار الأمني الذي عرفه ذلك البلد مؤخرا مرده تكاثف الشعب ووعيه. وفي الشأن  اللبناني، قال الرئيس الإيراني إن الشعب هناك قادر على حل مشاكله الداخلية لو توقفت تدخلات القوى الكبرى.

ولدى سؤاله عن إمكانية ترشحه مرة ثانية لانتخابات الرئاسة، أوضح رئيس الجمهورية الإسلامية أنه من المبكر الحديث عن ذلك. وقال عن الانتخابات النيابية التي ستجري في مارس/ آذار المقبل إن الجميع في إيران يحظى بفرصة للتعبير عن رأيه "لأننا بلد حر وواع".

المصدر : الجزيرة