أوباما تمكن من حصد أول فوز له في سباق الرئاسة في ولاية أيوا (رويترز)

شنت جمعيات أميركية تحارب ما يعرف باللاسامية حملة للدفاع عن المرشح لسباق الرئاسة الأميركية عن الحزب الديمقراطي باراك أوباما بعد تعرضه لحملة على شبكة الإنترنت تصفه بأنه "إسلامي متطرف".
 
ووجهت تسع جمعيات من بينها مركز سيمون وزينتال برئاسة الحاخام مارفين هيير, والرابطة ضد القذف- أهم الجمعيات التي تدافع عن اليهود- برئاسة إبراهام فوكسمان، رسالة مفتوحة إلى "الطائفة اليهودية" قالت إن الحملة التي يتعرض لها أوباما "مرفوضة كليا".
 
وأضافت تلك الجمعيات أن ناخبين يهودا خاصة في كاليفورنيا ونيويورك تلقوا في الأسابيع الماضية عددا من الرسائل عبر البريد الإلكتروني وصفتها بأنها "شنيعة ولا أساس لها من الصحة وغير مرغوب فيها وهي ضد معتقدات باراك أوباما".
 
أول فوز
يشار إلى أن أوباما حقق أول فوز له خلال الانتخابات التمهيدية للحزب الديمقراطي في ولاية أيوا في الثالث من يناير/كانون الثاني الجاري, حيث تفوق على منافسيه السيناتور عن ولاية نيويورك هيلاري كلينتون والسيناتور السابق عن ولاية نورث كارولينا جون إدواردز.
 
ومن المتوقع أن يخوض المرشحون الديمقراطيون جولتهم القادمة في ولاية نيفادا. ويسعى كل من أوباما الفائز في أيوا وكلينتون الفائزة في ولاية نيوهامبشاير إلى فوز ثان قبل موعد كارولينا الجنوبية المقرر في 26 يناير/كانون الثاني الجاري.
 
أما المحطة التي تليها فستكون "الثلاثاء الكبير" في الخامس من فبراير/شباط القادم عندما يصوت ناخبو عشرين ولاية لصالح المرشحين.
 
أما في المعسكر الجمهوري فقد فاز المتنافس مت رومني في الانتخابات التمهيدية بولاية ميشيغان قبل يومين, أما المرشح ماكين ففاز في ولاية نيوهامبشاير الأسبوع الماضي, في حين فاز مايك هوكابي في انتخابات أيوا في الثالث من يناير/كانون الثاني الجاري.

المصدر : وكالات