الرئيس الإيراني يهاجم إسرائيل وينتقد جولة بوش
آخر تحديث: 2008/1/18 الساعة 06:38 (مكة المكرمة) الموافق 1429/1/11 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/1/18 الساعة 06:38 (مكة المكرمة) الموافق 1429/1/11 هـ

الرئيس الإيراني يهاجم إسرائيل وينتقد جولة بوش

أحمدي نجاد يقول إن رد بلاده على أي ضربة مفترضة سيجعل إسرائيل تندم (الجزيرة نت-أرشيف)

قال الرئيس الإيراني إن إسرائيل كيان لقيط ومرفوض بمنطقة الشرق الأوسط ووصف مواطنيها بالإرهابيين، وانتقد جولة الرئيس الأميركي جورج بوش بالمنطقة مشيرا إلى أنها فشلت في زرع الانقسام.

ونعت محمود أحمدي نجاد في مقابلة مع الجزيرة ضمن فقرات (عين على إيران) الإسرائيليين بأنهم "حفنة من الإرهابيين المعادين للبشرية" متسائلا "من أين جاؤوا ولماذا احتلوا أرض فلسطين؟".

وأضاف أن إسرائيل "كائن لقيط" فقد فلسفة وجوده وأنه "كيان إجرامي، ولن يحصل على الشرعية عبر التهديدات" وشعوب المنطقة لا تقبل بوجود الكيان الصهيوني وتعتبره محتلا لفلسطين.

كما ذكر الرئيس الإيراني أن "إسرائيل لا تمتلك الجرأة لمهاجمة إيران" مؤكدا أن رد بلاده على ضربة مفترضة سيجعل إسرائيل "تندم" على مثل هذا العمل.

"
أحمدي نجاد: التهديدات العسكرية لإيران تأتي لدواع انتخابية بالولايات المتحدة
"

جولة فاشلة
من جهة أخرى انتقد أحمدي نجاد بشدة جولة بوش الشرق أوسطية ووصفها بالفاشلة، قائلا إن الرئيس الأميركي أخفق في زرع الانقسام بين شعوب المنطقة.

وأكد الرئيس الإيراني أن التهديدات العسكرية لبلاده إنما تأتي لدواع انتخابية بالولايات المتحدة، كما نصح بوش بالالتفات إلى صوت "الشعب الأميركي الذي يريد تغيير السياسيات العدائية".

وأشار أحمدي نجاد إلى أن شعوب المنطقة "لا تقبل أن يخاطبها السيد بوش عن معتقداتها ومصالحها".

كما أوضح أن إيران خاضت تجارب كثيرة وحروبا فرضتها عليها واشنطن لكنها خرجت من ذلك قوية، مذكرا أن بلاده تعيش تحت الحصار منذ 28 عاما لكن "الشعب الإيراني قادر على الدفاع".

"
الرئيس الإيراني دعا لتكثيف الجهود بالعراق سعيا للوصول إلى بلاد آمنة عازيا الاستقرار الأمني الذي عرفه  لتكاتف الشعب ووعيه
"
تعاون خليجي
وعن العلاقات مع دول الخليج، ذكر الرئيس الإيراني أنه تلقى ردودا إيجابية من القادة الخليجيين حول مقترحات تقدم بها خلال حضوره الدورة الـ28 لمجلس التعاون الخليجي التي عقدت بالدوحة القطرية في ديسمبر/ كانون الأول الماضي.

ومن جهة أخرى دعا أحمدي نجاد لتكثيف الجهود بالعراق سعيا للوصول إلى بلاد آمنة ومستقرة، وأوضح أن الاستقرار الأمني الذي عرفه ذلك البلد مؤخرا مرده تكاثف الشعب ووعيه.

وبخصوص الأزمة السياسية التي تعصف بلبنان، قال الرئيس الإيراني إن الشعب هناك قادر على حل مشاكله الداخلية لو توقفت تدخلات القوى الكبرى.

وفي الشأن الداخلي أفاد أحمدي نجاد أنه من السابق لأوانه الحديث عن إمكانية ترشحه ثانية لانتخابات الرئاسة، وعن الانتخابات النيابية التي ستجري في مارس/ آذار المقبل أوضح أنها توفر للشعب فرصة للتعبير عن رأيه "لأننا بلد حر وواع".

المصدر : الجزيرة