محكمة للشرطة تحولت لخراب بعد مهاجمة المتمردين (الفرنسية-أرشيف)
أعلنت السلطات الكولومبية واللجنة الدولية للصليب الأحمر أن 11 مدنيا على الأقل قتلوا، في معارك وقعت شمال شرقي كولومبيا بين فصيلين متمردين، مما تسبب أيضا في نزوح ألفي شخص.

وأوضحت السلطات أن المواجهات تسببت بموجة اغتيالات انتقائية في صفوف القوات المسلحة الثورية الكولومبية (ماركسية) وجيش التحرير الوطني (غيفاريون) أسفرت عن سقوط سبعة قتلى في منطقة أريكويتا، وأربعة قتلى في منطقة تامي 450 كلم إلى شمال غرب بوغوتا.

وحسب مكتب العمل الاجتماعي التابع للحكومة فإن هنديا اغتيل أيضا في هذه المواجهات، وأوضحت سكرتيرة الحكومة دوليس فرنانديس أن المعارك بدأت قبل نحو أسبوعين بين الفصيلين المتمردين، وأضافت أن الإنذار الذي وجه إلى السكان كان إما الرحيل وإما الموت.

وحسب اللجنة الدولية للصليب الأحمر فإن 433 عائلة، اضطرت لمغادرة المنطقة.

ويدور صراع بين الفصيلين المتمردين للسيطرة على منطقة واسعة وغنية بالنفط في مقاطعة أروكا، على الحدود مع فنزويلا.

المصدر : وكالات