هوغو شافيز كثيرا ما اتهم الولايات المتحدة  بالتآمر لاغتياله، وهو اتهام تنفيه واشنطن(لفرنسية)
صعد الرئيس الفنزويلي هوغو شافيز من الأزمة مع كولومبيا متهما إياها بالتآمر مع الولايات المتحدة لقتله.

وقال شافيز أثناء زيارة لنيكاراغوا "في بوغوتا يوجد مسؤولون أميركيون ومسؤولون عسكريون كولومبيون، يتآمرون على فنزويلا، يتآمرون لقتلي، يتآمرون لبدء صراع مسلح بين كولومبيا وفنزويلا".

بدورها ردت كولومبيا سريعا على اتهامات شافيز، وطالبته بإظهار الاحترام، ووقف هجماته الكلامية على حكومة الرئيس ألفارو أوريبي، الذي يعد أوثق حليف لواشنطن في أميركا الجنوبية.

وكثيرا ما اتهم شافيز الولايات المتحدة خصمه اللدود، بالتآمر لاغتياله، وهو اتهام تنفيه واشنطن.

يذكر أن حرب كلام تدور منذ أشهر بين شافيز وأوريبي بشأن دور الرئيس الفنزويلي في الوساطة لمبادلة رهائن تحتجزهم جماعة فارك الماركسية المتمردة في كولومبيا، بأعضاء من الجماعة في السجون الكولومبية.

وقد توسط شافيز الأسبوع الماضي في إطلاق سراح امرأتين من بين الرهائن الذين تحتجزهم فارك.

ومع أن جهود شافيز لقيت إشادة دولية بعد أن أثمرت عن الإفراج عن رهينتين، إلا أن بعض حلفائه مثل الإكوادور أحجموا عن الموافقة على دعوته لرفع فارك من قائمة الجماعات الإرهابية.

المصدر : وكالات