السعودية ترفض عزل إيران والست الكبرى تبحث العقوبات
آخر تحديث: 2008/1/16 الساعة 07:09 (مكة المكرمة) الموافق 1429/1/9 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/1/16 الساعة 07:09 (مكة المكرمة) الموافق 1429/1/9 هـ

السعودية ترفض عزل إيران والست الكبرى تبحث العقوبات

الفيصل: ليس للسعودية شيء ضد إيران وهي دولة مهمة (رويترز)

نأت المملكة العربية السعودية بنفسها عن محاولات أميركية لفرض عزلة على إيران أثناء الزيارة التي يقوم بها الرئيس الأميركي جورج بوش للمنطقة.

وقال وزير الخارجية السعودي الأمير سعود الفيصل إن المملكة العربية السعودية "ليس لديها شيء ضد إيران". وأكد الفيصل أن إيران "دولة مهمة في المنطقة" فيما وصف بأنه رفض بطريقة ضمنية لدعوة الرئيس بوش لأن تقوم الرياض بمساعدة واشنطن في عزل نظام طهران.

جاءت تصريحات الفيصل في مؤتمر صحفي مشترك بالرياض مع وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليزا رايس أمس الثلاثاء.

ميركل دعت إيران للتحرك عمليا لتعليق نوويها (رويترز-أرشيف)
الست الكبرى

من جهة ثانية يستعد وزراء خارجية الدول الخمس دائمة العضوية وألمانيا لاجتماع جديد لبحث فرض مرحلة ثالثة من العقوبات على إيران بسبب البرنامج النووي.

ونقلت وكالات أنباء رويترز وأسوشيتد برس عن مصادر دبلوماسية لم تسمها أن الاجتماع سيعقد في برلين الثلاثاء المقبل, مشيرة إلى أنه سيتم التركيز على بنود مشروع قرار مقترح إلى مجلس الأمن. وقد رفضت وزارة الخارجية الألمانية تأكيد أو نفي الخبر.

من جهتها شددت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل على ضرورة تحرك إيران للقيام بإجراءات "ملموسة" بشأن تعليق برنامجها لتخصيب اليورانيوم.

وقالت ميركل في مؤتمر صحفي إن واقع "تباطؤ" المحادثات في الأمم المتحدة حول احتمال فرض عقوبات في الآونة الأخيرة "يجب ألا تعتبره إيران مؤشرا على أن الأمور تسير نحو الأفضل".

وأكدت ميركل التمسك بالإستراتيجية الأوروبية المزدوجة الهادفة من جهة إلى اقتراح محادثات مع طهران مع التهديد في الوقت نفسه باللجوء إلى عقوبات.

كانت إيران ووكالة الطاقة الذرية قد أعلنتا الاتفاق على مهلة أربعة أسابيع لتسوية المشاكل العالقة حول برنامجها النووي. في المقابل اعتبرت الولايات المتحدة أن ذلك الاتفاق ليس سوى "خطوة" وشددت على ضرورة تعليق تخصيب اليورانيوم.

وفيما تعارض روسيا والصين العقوبات تتواصل الضغوط الأميركية رغم تقرير لاستخباراتها صدر الشهر الماضي وقال إن إيران أوقفت برنامجها النووي العسكري.

ويعد اجتماع برلين المقبل لوزراء خارجية الدول الست الكبرى الأول منذ صدر تقرير الاستخبارات الأميركية قبل أكثر من شهر.
المصدر : وكالات