قوات الأمن تمكنت من اعتقال جنود متمردين بأحد الفنادق قبل نحو شهرين (رويترز-ارشيف)
اعتقلت قوات الأمن الفلبينية خمسة جنود سابقين بتهمة التآمر للقيام بمحاولة انقلاب جديدة للإطاحة بنظام الرئيسة غلوريا أرويو بعد أقل من شهرين من محاولة مماثلة لنحو ثلاثين جنديا انتهت باعتقالهم.
 
وقالت الشرطة إن أربعة من الجنود السابقين ينتمون إلى وحدة قوات خاصة بالجيش, بينما الخامس جندي سابق بمشاة البحرية.
 
وفور اعتقال الخمسة بعد أسبوع من وضع قوات الأمن في حالة استعداد تحسبا لأي محاولة محتملة منهم, وجهت السلطات لهم تهمة حيازة أسلحة نارية وذخيرة بطريقة غير قانونية.
 
وأضافت مصادر بالشرطة أن المعتقلين يعتقد أنهم "جزء من تنظيم أكبر تآمر على القيام بأنشطة جديدة لزعزعة الاستقرار ضد الحكومة". وأوضحت أن التنظيم المزعوم يدعى "من أجل البلاد".
 
وكان وزير العدل الفلبيني راؤول جونزاليس قد كشف النقاب الأسبوع الماضي عن ما وصفها بخطة جديدة للإطاحة بأرويو, مشيرا إلى أنها ستنفذ خلال الأيام العشرة المقبلة بالتزامن مع حلول الذكرى السابعة للانتفاضة الشعبية التي ساندها الجيش وأوصلت أرويو للرئاسة.
 
وكانت آخر محاولة ضد الرئيسة وقعت نهاية نوفمبر/تشرين الثاني الماضي, عندما اقتحمت السلطات فندقا في العاصمة مانيلا تحصن فيه جنود متمردون بقيادة أنطونيو تريلانس مطالبين باستقالة رئيسة البلاد.
 
ونجت أرويو التي تولت رئاسة البلاد عام 2001 بعد انتفاضة أيدها الجيش من ثلاث محاولات من جانب جنود متمردين للإطاحة بها منذ عام 2003, كما تغلبت على ثلاث محاولات لمساءلتها وعزلها من نواب البرلمان منذ عام 2005.

المصدر : وكالات