الولايات المتحدة تنشر حاليا 26 ألف جندي بأفغانستان (الفرنسية-أرشيف)

قررت الولايات المتحدة إرسال أكثر من ثلاثة آلاف جندي إلى أفغانستان لتعزيز القوات الدولية المنتشرة هناك وجلها من العسكريين الأميركيين وذلك وسط تنامي أعمال العنف في البلاد.

وقالت وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) إن الرئيس الأميركي جورج بوش أقر توصية من وزير الدفاع روبرت غيتس بإرسال نحو 3200 جندي أميركي إضافي الربيع المقبل إلى أفغانستان.

وسيتم نشر نحو 2200 عنصر من مشاة البحرية (المارينز) ضمن القوة الدولية للمساعدة على إرساء الأمن في أفغانستان (إيساف) التابعة للحلف الأطلسي التي تضم 40 ألف جندي (بينهم 26 ألف جندي أميركي) "لسبعة أشهر على الأقل" في جنوب أفغانستان. كما سيكلف ألف عنصر آخر بالمساعدة في تدريب قوات الأمن الأفغانية.

وزير خارجية النرويج يوناس غار ستوري كان موجودا بالفندق لحظة الهجوم (رويترز)

توقيف مشتبه فيهم
في غضون ذلك قالت المخابرات الأفغانية إنها اعتقلت شخصين على خلفية هجوم استهدف أمس فندقا فخما بالعاصمة كابل خلف سبعة قتلى.

وأوضحت المخابرات الأفغانية أن أحد المعتقلين هو مخطط العملية والثاني كان ضمن المنفذين الأربعة لكنه أحجم عن الانتحار.

وقد حمّل أمر الله صالح رئيس المخابرات الأفغانية سراج الحق حقاني نجل القائد بحركة طالبان جلال الدين حقاني، المسؤولية عن الهجوم.

ووقع الهجوم بينما كان يفترض أن يشارك وزير خارجية النرويج يوناس غار ستوري في عشاء يحضره مانحون ومنظمات غير حكومية في فندق فخم. وعلى خلفية ذلك الهجوم اختصر الوزير النرويجي زيارته لأفغانستان وعاد اليوم لبلاده.

ويوجد من بين قتلى الفندق الذي يضم مقر السفارة الأسترالية مواطن أميركي وصحفي نرويجي وفلبينية تعمل في الفندق.

وإثر الحادث قررت أستراليا مراجعة أمن سفارتها في أفغانستان، وقال رئيس الوزراء كيفين رود بعد الهجوم إن "هذه تذكرة ببيئة العمل الصعبة والخطيرة في أفغانستان".

المصدر : الجزيرة + وكالات