حسينة واجد اعتبرت المحاكمة محاولة لمنعها من الانتخابات (الفرنسية-أرشيف)
رفضت رئيسة وزراء بنغلاديش السابقة الشيخة حسينة واجد الاتهامات التي وجهت إليها بالفساد في محكمة الكسب غير المشروع، معتبرة أن الحكومة المؤقتة الحالية تحاول تشويه سمعتها وسمعة عائلتها.

ومن داخل قفص الاتهام، قالت حسينة واجد التي تولت منصب رئيسة وزراء البلاد بين عامي 1996 و2001 إن لجنة مكافحة الفساد "لفقت" قضية الابتزاز ضدها لتحرمها من خوض انتخابات مستقبلية.

ووجهت المحكمة نفس الاتهامات إلى الشيخ سليم وهو وزير سابق والشيخة ريحانة أخت رئيسة الوزراء السابقة, وذلك بتهمة الحصول بشكل غير مشروع من رجال أعمال على نحو 440 ألف دولار حينما كانت حسينة في السلطة.

وقد قرأ قاضي المحكمة الاتهامات في حضور حسينة وسليم فيما تعيش ريحانة حاليا في الخارج وستجرى محاكمتها غيابيا. ورفضت الحكومة الرد على طلب تقدم به محامو حسينة لسفرها إلى الولايات المتحدة لتلقي العلاج.

يشار إلى أن رئيسة الوزراء السابقة خالدة ضياء محتجزة أيضا ومن المقرر محاكمتها بتهم تتعلق بالفساد.

وكانت الحكومة المؤقتة المدعومة من الجيش قد فرضت حالة الطوارئ قبل نحو عام لأجل غير مسمى, وأعلنت الأسبوع الماضي عن نيتها إجراء انتخابات عامة قبل نهاية العام الحالي.

ورفض رئيس المجلس الاستشاري الذي يحكم البلاد فخر الدين أحمد الإشارة إلى إمكانية قبول طلب أحزاب المعارضة بتقديم موعد الانتخابات لتجرى قبل يوليو/تموز المقبل.

يشار إلى أن فخر الدين أحمد كان يشغل منصب رئيس البنك المركزي قبل أن يصبح رئيسا للمجلس الاستشاري الذي يدير البلاد.

المصدر : وكالات