المتظاهرون نددوا بموقف الإدارة الأميركية (الفرنسية)

اعتقلت الشرطة الأميركية نحو ثمانين من بين مئات المتظاهرين الذين تجمعوا أمام مبنى المحكمة العليا للمطالبة بإغلاق معتقل غوانتانامو, وذلك في الذكرى السادسة لإنشائه.

وأغلقت المحكمة العليا لبعض الوقت أثناء المظاهرات, فيما قالت الشرطة إن المعتقلين "خالفوا القانون الذي يحظر التظاهر أو الإخلال بالنظام في ساحات المحكمة".

كانت منظمة العفو الدولية قد دعت ومعها منظمات حقوقية في مختلف أنحاء العالم إلى التظاهر للمطالبة بإغلاق المعتقل الذي أقيم في القاعدة البحرية الأميركية في كوبا واستقبل في 11 يناير/كانون الثاني عام 2002 أوائل المعتقلين في إطار ما يعرف بالحرب على الإرهاب.

في غضون ذلك يتوقع تنظيم مزيد من الاحتجاجات بأنحاء متفرقة من الولايات المتحدة خلال الأسبوع الحالي طبقا للدعوات التي أعلنتها العديد من المنظمات والجمعيات الحقوقية.

وقد ارتدى المتظاهرون الزي البرتقالي تشبها بالمعتقلين, في المسيرات التي جرت في حوالي ثلاثين مدينة حول العالم، كما أفادت منظمة العفو الدولية.

وفي سيدني تجمع مئات المتظاهرين ووضعوا أقنعة على وجوههم وساروا في شارع مارتين بلايس رافعين لافتات تندد بالمعتقل الأميركي. كما سار المتظاهرون في لندن قرب السفارة الأميركية وقد ارتدوا أيضا الزي البرتقالي.

وفي مدريد تكرر نفس المشهد بمشاركة رحال أحمد البريطاني الذي أفرج عنه في 2004 بعدما ظل لسنتين معتقلا في غوانتانامو. وتوقف المتظاهرون أمام السفارة الأميركية حيث تليت قصائد ألفها معتقلون في غوانتانامو.

أما في روما تجمع ما بين ثلاثين وأربعين شخصا ورفعوا لافتات كتب عليها "أغلقوا غوانتانامو فورا". كما طالبوا "بإنهاء الاعتقالات غير القانونية".

كما تظاهر نحو 12 ناشطا أمام مقر البرلمان اليوناني في أثينا وركعوا وهم معصوبو الأعين رافعين لافتات كتب عليها "غوانتانامو فندق بخمسين نجمة".

المصدر : وكالات