الرئيس التايواني يستقيل من زعامة حزبه بعد خسارة الانتخابات
آخر تحديث: 2008/1/13 الساعة 00:35 (مكة المكرمة) الموافق 1429/1/6 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/1/13 الساعة 00:35 (مكة المكرمة) الموافق 1429/1/6 هـ

الرئيس التايواني يستقيل من زعامة حزبه بعد خسارة الانتخابات

خسارة شين شو بيان جاءت نتيجة تراكمات فضائح الفساد والركود الاقتصادي
وتوتر العلاقات مع الصين (الفرنسية)

استقال الرئيس التايواني المنتهية ولايته شين شو بيان المؤيد لاتباع سياسة مستقلة عن الصين، من زعامة الحزب الديمقراطي التقدمي الحاكم بعد أن أظهرت النتائج الرسمية للانتخابات البرلمانية في تايوان فوزاً ساحقاً لحزب كومينتانغ القومي المعارض بزعامة المرشح للرئاسة ما يينغ جيو.
 
وبحسب النتائج الرسمية التي أعلنتها اللجنة المركزية للانتخابات مساء السبت فقد حصد حزب كومينتانغ 81 مقعداً من أصل 113 مقعداً في البرلمان، بينما مني حزب الرئيس بيان الحاكم بخسارة فادحة حيث نال 26 مقعداً فقط، كما فازت تشكيلات صغيرة متحالفة مع كومينتانغ بخمسة مقاعد بحسب ما أعلنه رئيس اللجنة تشانغ تشنغ هسيونغ.
 
تحمل المسؤولية
وأعلن شين شو بيان تحمله مسؤولية الجزء الأكبر من خسارة حزبه بهذه الانتخابات، معتبراً أنها أكبر فشل منذ تأسيس الحزب مضيفاً أنهم سيواجهون "تحديات أكبر في المستقبل" مشيراً إلى الانتخابات الرئاسية في مارس/آذار المقبل.
 
وتعد هذه النتيجة تأكيداً لتراجع شعبية الرئيس شو بيان منذ العام الماضي، فإلى جانب قضايا الفساد التي لطخت أعضاء الحزب الحاكم ومقربين من الرئيس شو بيان فإن الركود الاقتصادي وتوتر العلاقات مع الصين يضافان إلى أسباب هذه الخسارة.
 
فوز حزب ما يينغ جيو (ثالث من اليمين) يبشر بتحسن العلاقات السياسية مع الصين (رويترز) 
وقد حاول شو بيان الدفاع عن سياسته الاقتصادية التي وجدت استياءً شعبياً بقوله إن رؤوس الأموال التايوانية هاجرت إلى الصين، مما أدى لضياع الكثير من فرص العمل في تايوان، كما يدافع شو بيان منذ أشهر عن فكرة تنظيم استفتاء بشأن انضمام تايوان إلى الأمم المتحدة وهي مبادرة أغضبت واشنطن وبكين.
 
بدوره فقد عزز حزب كومينتانغ من فرصة استيلائه على الرئاسة في انتخابات مارس/آذار المقبل مبشراً بعلاقات أفضل مع الصين التي تعتبر تايوان إقليماً منشقاً عنها، وقد صرح تساي تشين لنغ العضو بحزب كومينتانغ الفائز بأن "التايوانيون استخدموا حكمتهم وصوتوا ضد الفساد وعدم كفاءة الحكومة".
 
البرلمان الصيني
من جهة أخرى اختارت بكين 13 نائباً من مواطنيها تايوانيي الأصل لتمثيل جزيرة تايوان في البرلمان الصيني تعزيزاً لمطالبها بأن تايوان مجرد إقليم ينبغي أن يدار من بكين.
 
وسيشارك هؤلاء النواب الذين تم تعيينهم من قبل الحزب الشيوعي الحاكم باجتماعات حزب المؤتمر الشعبي الوطني (البرلمان الصيني).
 
وأشارت وكالة الصين الجديدة للأنباء إلى إن هؤلاء النواب الذين تم انتخابهم "باقتراع سري" هم على الأغلب تايوانيون شيوعيون هاجروا إلى الصين قبل أو بعد انتهاء الحرب الأهلية عام 1949.
المصدر : وكالات,الجزيرة