استمرار الضغوط الدولية على ساسة كينيا والمعارضة تصعد
آخر تحديث: 2008/1/12 الساعة 22:59 (مكة المكرمة) الموافق 1429/1/4 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/1/12 الساعة 22:59 (مكة المكرمة) الموافق 1429/1/4 هـ

استمرار الضغوط الدولية على ساسة كينيا والمعارضة تصعد

الأزمة السياسية فاقمت معاناة أكثر من نصف مليون كيني (الفرنسية)

دعت واشنطن والاتحاد الأوروبي إلى ضرورة إنهاء الأزمة السياسية في كينيا, في الوقت الذي صعدت فيه المعارضة من احتجاجها, داعية إلى تنظيم مظاهرات شعبية في أرجاء البلاد على مدى ثلاثة أيام تنديدا بإعادة انتخاب الرئيس مواي كيباكي.
 
وطالبت جينداي فريزر مساعدة وزيرة الخارجية الأميركية كلا من الرئيس كيباكي وزعيم المعارضة رايلا أودينغا بـ"الاعتراف بحصول خروق" في الانتخابات الأخيرة.
 
كما دعت فريزر الزعيمين في بيان إلى ضرورة إجراء حوار بينهما من دون شروط مسبقة, لبحث كيفية وضع حد للأزمة التي أعقبت الانتخابات.
 
وكانت المساعي التي أجرتها الموفدة الأميركية الخاصة أخفقت في التقريب بين وجهات نظر طرفي الأزمة. لكن واشنطن لا تزال تتابع الموقف هناك وقالت إنها تسعى لإيجاد تسوية للأزمة.
 
حل وسط
بدوره حث الاتحاد الأوروبي في بيان له على ضرورة إيجاد حل سياسي وسط  يؤدي إلى حل دائم يعبر عن إرادة الشعب الكيني ويكسب ثقته.
 
وطالبت سلوفانيا -الرئيسة الحالية للاتحاد- بالتحقيق في الشكاوى بشأن الانتخابات وذلك عبر اتباع الطرق القانونية والديمقراطية السليمة.
 
وجاءت تلك المواقف بعد أن كرر الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون دعوته المسؤولين السياسيين في كينيا إلى "الإسراع في إيجاد حل مقبول عبر الحوار للأزمة السياسية لكي تستعيد البلاد طريق السلام والديمقراطية".
 
زعيم المعارضة دعا أنصاره للتظاهر على مدى ثلاثة أيام ضد انتخاب كيباكي (الفرنسية)
تصعيد
ولا تزال الأزمة الكينية مرشحة لمزيد من التصعيد بعد أن قررت الشرطة الكينية حظر تجمع تنوي المعارضة تنظيمه الأربعاء المقبل للاحتجاج مجددا على نتائج الانتخابات الرئاسية التي أجريت في 27 من الشهر الماضي.
 
وقالت الحركة الديمقراطية البرتقالية الكينية التي يتزعمها أودينغا إنها قررت استئناف المظاهرات ودعت عناصرها إلى المشاركة في تجمعات ابتداء من الأربعاء المقبل في حديقة أوهورو بالعاصمة نيروبي.
  
وقد خلفت الاحتجاجات على نتائج الانتخابات مئات القتلى في أعمال عنف دامية ومصادمات بين الشرطة والمتظاهرين. ويتهم زعيم المعارضة الرئيس كيباكي بتزوير الانتخابات وحرمانه من الفوز بها.
 
وعلى الصعيد الإنساني قالت الأمم المتحدة إن نحو نصف مليون كيني سيحتاجون إلى مساعدات إنسانية بما في ذلك الحصول على حصص غذائية.
 
وأعربت متحدثة باسم مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية عن خشيتها من "تفاقم سوء التغذية بشكل سريع إذا استمر انعدام الأمن وعدم إمكانية الحصول على طعام ومساعدات".
المصدر : وكالات
كلمات مفتاحية: