إيران تبلغ البرادعي تمسكها بالنشاط النووي
آخر تحديث: 2008/1/13 الساعة 00:36 (مكة المكرمة) الموافق 1429/1/6 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/1/13 الساعة 00:36 (مكة المكرمة) الموافق 1429/1/6 هـ

إيران تبلغ البرادعي تمسكها بالنشاط النووي

البرادعي (يسار) التقى أحمدي نجاد ودعا مجددا لمزيد من التعاون الإيراني (الفرنسية)

أعلنت إيران أنها لن توقف أنشطتها النووية, لكنها قالت إنها ستظل ملتزمة بالقواعد الدولية في إطار معاهدة حظر الانتشار.

واعتبر كبير مفاوضي النووي الإيراني سعيد جليلى في تصريحات نقلتها شبكة "أريب" التلفزيونية الإيرانية أنه "لا يتعين تقويض سلطة الوكالة الدولية للطاقة الذرية من خلال السماح بتسييس الملف النووي الإيرانى بناء على اتهامات لا أساس لها".

جاءت تصريحات جليلي عقب لقاء في طهران مع المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية محمد البراداعي الذي أعرب عن أمله في أن تواصل طهران التعاون لإيضاح كل القضايا العالقة بشان البرامج النووية السابقة والحالية.

كما أجرى البرادعي أيضا محادثات في طهران مع الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد, ويستعد للقاء المرشد الروحي آية الله على خامنئي في وقت لاحق, "لتبادل الأفكار" بشأن ما وصفه رئيس هيئة الطاقة الذرية الإيرانية غلام رضا آغا زاده بأنه "موضوعات مهمة للغاية" من الممكن أن تحل النزاع النووي.

يذكر في هذا الصدد أن خامنئي له القول الفصل دستوريا في جميع المسائل السياسية ولا سيما القضايا النووية.

وكان آغا زاده قد وصف محادثاته أمس الجمعة مع البرادعي بإلايجابية معلنا استعداد إيران للتعاون الكامل مع الوكالة الدولية للطاقة في "إطار مرحلة جديدة" للتوصل لتسوية شاملة لجميع القضايا العالقة.

وتتزامن زيارة البراداعي لطهران مع تجدد التوتر بين إيران والولايات المتحدة بسبب حادث بحري في مضيق هرمز يوم الأحد الماضي. كما تتزامن الزيارة مع جولة الرئيس الأميركي جورج بوش في الشرق الأوسط.

وقد تعهدت طهران في أغسطس/آب بأن تقدم للوكالة الذرية بحلول نهاية 2007 إجابات عن كل أسئلتها بشأن البرنامج النووي الإيراني, لكن البرادعي قال إنه لا يزال هناك الكثير من العمل الواجب القيام به في هذا الإطار.

وتسعى الولايا المتحدة لمرحلة إضافية من العقوبات رغم تقرير الاستخبارات الأميركية الذي قال مؤخرا إن إيران أوقفت برنامجها النووي العسكري عام 2003.
المصدر : وكالات