واشنطن تحذر طهران من إساءة تفسير حادثة هرمز
آخر تحديث: 2008/1/12 الساعة 02:42 (مكة المكرمة) الموافق 1429/1/5 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/1/12 الساعة 02:42 (مكة المكرمة) الموافق 1429/1/5 هـ

واشنطن تحذر طهران من إساءة تفسير حادثة هرمز

حاملة الطائرات ترومان وسفينة الإسناد القتالي السريعة أركتيك تبحران في الخليج العربي (الفرنسية-أرشيف)

حذر مسؤول عسكري أميركي رفيع المستوى إيران من إساءة تفسير ما وصفه بسياسة ضبط النفس التي اتبعتها واشنطن خلال حادثة مضيق هرمز، واعتبر أن ما جرى يدل على تغير في إستراتيجية إيران العسكرية بشكل يثبت وصفها بأنها دولة تشكل خطرا على استقرار المنطقة.

ففي مؤتمر صحفي عقد في واشنطن أمس الجمعة بمقر وزارة الدفاع (البنتاغون)، وجه رئيس هيئة الأركان المشتركة للقوات المسلحة الأميركية الأميرال مايكل مولن تحذيرا إلى إيران من عواقب إساءة تفسير "ضبط النفس الذي تمارسه حكومته" حيال ما جرى في مضيق هرمز يوم الأحد الفائت، مؤكدا أن السفن الحربية الأميركية لن تتوانى في الدفاع عن نفسها حال تعرضها لخطر ما.

وأضاف الأميرال مولن أن بلاده لا تسعى إلى مواجهة عسكرية مع إيران لكنها في نفس الوقت لا ترغب في حدوث "خطأ في الحسابات"، مشيرا إلى أن الأمر كان سينتقل إلى مرحلة إطلاق النار لو استدعى الأمر ذلك.

وشدد المسؤول العسكري الأميركي على أن السفن البحرية الأميركية ستدافع عن نفسها باستخدام قوة مدمرة عند اللزوم.

وكانت الولايات المتحدة اتهمت البحرية الإيرانية بالتحرش واستفزاز قطع حربية أميركية كانت تعبر مضيق هرمز يوم الأحد الماضي مستشهدة بشريط فيديو يظهر اقتراب زوارق إيرانية من السفن الأميركية.

وفي هذا الإطار نقلت وكالة رويترز للأنباء عن مسؤولين في الإدارة الأميركية قولهم إن البحارة الأميركيين كانوا فعلا على وشك إطلاق النار على الزوارق الإيرانية قبل ابتعادها عن موقع السفن الحربية الأميركية.

ونقل المصدر نفسه عن مسؤولين أميركيين آخرين قولهم إنه كان من الواجب على السفن الأميركية إطلاق النار فعلا على الزوارق الإيرانية -التي تعتقد واشنطن أنها تابعة للحرس الثوري الإيراني- كي لا تفسر طهران سياسة ضبط النفس بأنها تعبير عن الضعف.

بيد أن الأميرال مولين أثنى على تصرف بحارته واصفا الإجراءات التي اتخذتها السفن الأميركية خلال تعاملها مع مجريات حادثة مضيق هرمز بـ"التصرف المناسب".

إستراتيجية جديدة
وجدد الأميرال مولين موقف الرئيس الأميركي جورج بوش من أن إيران تشكل خطرا على استقرار المنطقة بقوله إن حادثة مضيق هرمز تعكس "تغيرا في إستراتيجية إيران العسكرية" في منطقة الخليج العربي من خلال استخدامها زوارقها الحربية السريعة "بطريقة أكثر عدائية".

مولين: ما جرى في مضيق هرمز يجب أن يذكر الأميركيين بحقيقة "الخطر الذي تشكله إيران" (الفرنسية)
وأضاف مولين أن ما جرى في مضيق هرمز يجب أن يذكر الأميركيين بحقيقة "الخطر الذي تشكله إيران" من جهة وبمدى استعداد الولايات المتحدة لمواجهة هذا الخطر من جهة أخرى.

وأوضح أن البنتاغون يركز ومنذ سنوات على هذا التغير في الإستراتيجية العسكرية الإيرانية المتمثل في تزويد الحرس الثوري الإيراني -الذي أوكلت إليه مهمة الدوريات البحرية في منطقة الخليج العربي- بالزوارق السريعة.

ووصف مولين هذا التحول العملياتي في الإستراتيجية العسكرية الإيرانية بأنه يشكل مصدر قلق كبير "نظرا لتاريخ وخلفية الحرس الثوري الإيراني"، معربا عن أمله في أن تنتهج إيران "دورا بناء وإيجابيا في المنطقة".

شريط الفيديو
وردا على سؤال حول السبب وراء عدم بث شريط الفيديو الأميركي -الذي يحمل تفاصيل الحادث- كاملا، أكد الأميرال مولن أن الشريط موجود بحوزة وزير الدفاع روبرت غيتس وأن القيادة تنظر في إمكانية بثه مستقبلاً.

وحول ما قيل عن تراجع البحرية عن تأكيداتها السابقة بأن أحد الزوارق الإيرانية هدد بتفجير السفن الأميركية، قال مولن إنه من الصعوبة بمكان لأي شخص موجود على ظهر السفينة أن يتأكد من مصدر البث اللاسلكي، رافضا الإفصاح عن مزيد من المعلومات حول هذه المسألة.

وكان البنتاغون بث شريطا صوتيا ورسالة لاسلكية تلقتها السفن الأميركية خلال الحادث يهدد فيها الصوت بلغة إنجليزية ذات لكنة أجنبية بالتوجه نحو السفن بغية تفجيرها.

بيد أن مصدرا في البحرية الأميركية قال بعد بث الشريط إنه ليس من المؤكد أن يكون الصوت صادرا من الزوارق الإيرانية، في تراجع لافت للنظر عن تصريحات سابقة أكدت عكس ذلك.

وردت إيران على ذلك باتهام الطرف الأميركي بـ"فبركة الشريط المصور". وبثت شريطا خاصا بها يظهر قائدا إيرانيا في زورق يتصل ببحار أميركي عبر اللاسلكي طالبا منه التعريف بالسفن الأميركية وتحديد هدفها.

المصدر : وكالات