كوفي أنان يقود وساطة جديدة بكينيا وواشنطن ترحب
آخر تحديث: 2008/1/11 الساعة 04:30 (مكة المكرمة) الموافق 1429/1/4 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/1/11 الساعة 04:30 (مكة المكرمة) الموافق 1429/1/4 هـ

كوفي أنان يقود وساطة جديدة بكينيا وواشنطن ترحب

أنان سيقود مجموعة من الشخصيات المرموقة للوساطة في الأزمة الكينية (الفرنسية-أرشيف)

اتفق طرفا النزاع في كينيا يوم الخميس على العمل مع مجموعة من الشخصيات المرموقة بقيادة الأمين العام السابق للأمم المتحدة كوفي أنان بهدف إنهاء الأزمة السياسية في البلاد، الأمر الذي أشادت به واشنطن.
 
وأعلن الرئيس الغاني جون كوفور الذي تتولى بلاده رئاسة الاتحاد الأفريقي في نيروبي، فشل وساطته في حل الأزمة رغم حصوله -بعد مهمة دامت يومين- على التزام الرئيس مواي كيباكي وزعيم المعارضة رايلا أودينغا بالحوار و"الكف عن أعمال العنف".
 
من جهتها أشادت الولايات المتحدة بوساطة أنان لإنهاء الأزمة، كما أعلنت مساعدة إنسانية لضحايا أعمال العنف التي أسفرت عن مقتل ما لا يقل عن 600 شخص وتهجير 255 ألفا.
 
وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية توم كايسي في تصريح صحفي "نقدر الجهود التي يبذلها الاتحاد الأفريقي للمساعدة في إيجاد حل للخلافات بين الطرفين وهذا يشمل هذه المجموعة من الشخصيات المرموقة".
 
وأوضح كايسي أن مندوبة بلاده إلى المنطقة جنداي فريزر قد تعود سريعا إلى واشنطن، مضيفا أن عودتها "يجب ألا تعتبر نقصا في التزام الولايات المتحدة أو اهتمامها" بالوضع في كينيا. وقال "سنستمر في العمل مع الاتحاد الأفريقي وآخرين لمحاولة حل هذه الأزمة".
 
اجتماعات مكثفة
الأزمة أسفرت عن مقتل ما لا يقل عن 600 شخص وتهجير 255 ألفا (الأوروبية)
وكان أودينغا عقد اجتماعات مكثفة مع كوفور وفريزر, إضافة إلى سفراء الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا. وأعلن متحدث باسمه رفض دعوة كيباكي إلى حضور مباحثات مباشرة اليوم الجمعة، معتبرا أن الاجتماعات ستكون "استعراضية".
 
وفي وقت سابق أيضا وعقب لقائه الوسيط الأفريقي أعلن بيان لكيباكي أن هناك مجالا لتمثيل حزب أودينغا في الحكومة.

يذكر أن حزب الحركة الديمقراطية البرتقالية بزعامة أودينغا حصل على 95 من مقاعد البرلمان في الانتخابات الأخيرة مقابل 43 لحزب الرئيس كيباكي, مما يؤشر إلى صعوبة استمرار الحكومة الجديدة دون تمثيل المعارضة.
 
احتجاجات نسائية
على صعيد آخر فرقت شرطة كينيا مستخدمة الغاز المسيل للدموع مظاهرة نسائية وسط العاصمة نيروبي لتأييد أودينغا الخميس. ورددت المتظاهرات هتافات تندد بكيباكي ورفعن شعارات تقول "لا سلام لا عدالة، كيباكي لص".
 
وقد تقدمت منظمة "كينيون من أجل السلام والعدالة" التي تضم جمعيات مدنية عدة بقائمة إلى الشرطة، تشتمل على أسماء قالت إنهم متهمون بتزوير الانتخابات لصالح الرئيس كيباكي.
 
وطالبت المنظمة بمحاكمة 22 من أعضاء اللجنة المشرفة على الانتخابات إضافة إلى موظفين قاموا بإحصاء الأصوات.
المصدر : الجزيرة + وكالات