البرادعي رفض التحدث للصحفيين قبل التوجه لطهران (الفرنسية-أرشيف)
يبدأ المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية محمد البرادعي اليوم الجمعة زيارة لطهران تستمر يومين يسعى خلالها للحصول على إيضاحات بشأن بعض نقاط البرنامج النووي الإيراني.

ويرافق البرادعي في زيارته السادسة لإيران منذ 2003، المسؤول الثاني في الوكالة الذرية أولي هينونين ومدير العلاقات الخارجية والتنسيق السياسي فيلموس سيرفيني.

ويسعى البرادعي الذي رفض الرد على أسئلة الصحفيين أمس الخميس للحصول على إجابات إيرانية بشأن استئناف أنشطة تخصيب اليورانيوم من خلال تجارب أجريت باستخدام البلوتونيوم وأجهزة طرد مركزي من نوع بي1 وبي2 لإنتاج يورانيوم مخصب.

كما يسعى البرادعي لإجابات بشأن جزيئات اليورانيوم العالية التخصيب شبيهة بتلك التي تدخل في تصنيع السلاح الذري التي عثر عليها مفتشون من الوكالة مؤخرا في جامعة طهران التقنية.

ومن المتوقع أن تشمل زيارة البرادعي لقاءات مع مسؤولين رفيعي المستوى في طهران, فيما أشار مصدر دبلوماسي في فيينا إلى أن اللقاءات ستشمل الرئيس محمود أحمدي نجاد والمرشد الأعلى للجمهورية الإسلامية آية الله علي خامنئي.

وتأتي زيارة البرادعي بعد تقرير للاستخبارات الأميركية اعترفت فيه بأن إيران أوقفت برنامجها النووي العسكري عام 2003.

وكان السفير الأميركي بالوكالة غريغوري شولت قد قال في وقت سابق إنه من المهم التثبت من أن إيران أوقفت برنامجها بالفعل. كما قال شولت في الوقت نفسه إنه بموازاة جهود البرادعي فإن الولايات المتحدة ستواصل مع حلفائها بمجلس الأمن اتخاذ إجراءات إضافية لدفع إيران للوفاء بواجباتها النووية.

المصدر : وكالات