هاشم تاتشي (يمين) تعهد بدولة مستقلة لكوسوفو العام الجاري (رويترز)

وافق برلمان كوسوفو على تعيين هاشم تاتشي رئيسا جديدا لوزراء الإقليم, قبيل الإعلان المتوقع عن استقلاله عن صربيا العام الجاري.
 
وحصل تاتشي وحكومته على تأييد 85 نائبا من أصل 120, مقابل 22 وامتناع أربعة عن التصويت.

وفي أول تعليق له بعد منح حكومته الثقة, قال رئيس الوزراء الجديد "نحن نعدّ أنفسنا لجعل كوسوفو في مطلع هذا العام دولة مستقلة ذات سيادة تتيح إمكانية متساوية للجميع".
 
كما أقر تاتشي بأن الاستقلال لن يحلّ كل مشاكل الإقليم, قائلا "يجب أن نهيئ أنفسنا لمواجهة المشاكل الجديدة في المرحلة المقبلة".
 
تجديد رئاسي
كما جدد البرلمان انتخاب فاتمير سيديو رئيسا للإقليم الذي تسكنه أغلبية ألبانية. وصوت لصالح القرار 68 نائبا مقابل 39 صوتا, ليواصل سيديو بذلك ولاية جديدة مدتها خمسة أعوام.
 
وقال رئيس الإقليم بعيد انتخابه إن كوسوفو المستقل سيعمل بجهد على تطوير علاقات حسن الجوار مع كل دول المنطقة وسيكون عامل استقرار في هذا الجزء من أوروبا, متعهدا بأن حكومته "ستولي اهتماما خاصا بالمجموعة الصربية لاندماجها بشكل كامل" مع الإقليم.
 
وخلف سيديو الرئيس الراحل إبراهيم روغوفا في فبراير/شباط 2006 ليصبح بذلك ثاني رئيس للإقليم منذ خروج القوات الصربية منه على يد قوات الأطلسي عام 1999.
 
وجاءت تلك الموافقة البرلمانية بعد اتفاق ائتلافي وقعه الاثنين الماضي الحزبان الرئيسيان، وهما حزب كوسوفو الديمقراطي (37 مقعدا) برئاسة تاتشي, ورابطة كوسوفا الديمقراطية (25 نائبا) بزعامة سيديو.

وتقدم واشنطن والدول الأوروبية الرئيسية دعما للإعلان عن استقلال كوسوفو، الأمر الذي تعارضه صربيا بشدة مدعومة من روسيا. وحث الاتحاد الأوروبي حكومة كوسوفو على تأجيل الاستقلال إلى بعد الانتخابات الرئاسية بصربيا المقررة في الـ20 من الشهر الجاري.

ويقطن إقليم كوسوفو نحو 100 ألف صربي ظلوا فيه بعدما وضع تحت إدارة الأمم المتحدة منذ يونيو/حزيران 1999.

وقاطع الصرب بنسبة كبيرة الانتخابات التشريعية التي جرت في الإقليم يوم 17 نوفمبر/تشرين الثاني الماضي.

المصدر : وكالات