مشرف يخاطب الشعب وتأجيل الانتخابات بات محتوما
آخر تحديث: 2008/1/1 الساعة 19:09 (مكة المكرمة) الموافق 1428/12/23 هـ
اغلاق
خبر عاجل :أردوغان وبوتين يؤكدان خلال اتصال هاتفي على وحدة الأراضي العراقية والسورية
آخر تحديث: 2008/1/1 الساعة 19:09 (مكة المكرمة) الموافق 1428/12/23 هـ

مشرف يخاطب الشعب وتأجيل الانتخابات بات محتوما

لجنة الانتخابات تحدثت عن أضرار كبيرة لحقت بمراكز الاقتراع ولوائح الناخبين (الفرنسية)

يوجه الرئيس الباكستاني برويز مشرف خطابا للشعب غدا على ضوء قرار حكومته تأجيل الانتخابات العامة المقررة بعد أسبوع، بسبب أعمال العنف والفوضى التي تلت اغتيال زعيمة حزب الشعب المعارض بينظير بوتو الخميس الماضي.
 
واتخذت الحكومة قرار التأجيل أمس عقب اجتماع للجنة الانتخابية والرئيس مشرف ومستشاريه الأساسيين.
 
وبات محتوما أن تعلن لجنة الانتخابات رسميا غدا إرجاء عملية الاقتراع إلى فبراير/ شباط القادم، بعد تأجيلها البت في مصير العملية الانتخابية مرتين أمس واليوم وتعليلها ذلك بعزمها التشاور مع الأحزاب السياسية لتحديد الموعد المناسب.
 
وقالت اللجنة اليوم إنها بحاجة لمزيد من الوقت لإجراء مشاورات مع الأحزاب بخصوص إرجاء الانتخابات. وأشار الأمين العام للجنة كانوار ديلشاد إلى وجود موقف "مبدئي" لتأجيل الانتخابات عن موعدها، مؤكدا أن إجراء الاقتراع بموعده الثامن من يناير/ كانون الثاني "يبدو مستحيلا".
 
وقد تلقت لجنة الانتخابات تقارير من اللجان الفرعية لها بأقاليم الدولة الأربعة (البنجاب والسند وبلوشستان وسرحد) ذكرت كلها -وفق ديلشاد- حلول شهر المحرم الحرام الذي ينتهي بالثامن من فبراير/ شباط المقبل، في إشارة إلى ما يشهده من أعمال عنف طائفية بين السنة والشيعة.
 
كما اقترحت لجنة الانتخابات 19 فبراير/ شباط المقبل موعدا لإجراء الانتخابات.
 
وقال مراسل الجزيرة بإسلام آباد إن تأجيل موعد الانتخابات حُسم، لكن لجنة الانتخابات تخشى من تداعيات سياسية وتحميلها المسؤولية إذا أدى التأجيل لوقوع أحدث عنف وفوضى حسب تكهنات المراقبين.
 
تهديد وليونة
كانوار ديلشاد أشار إلى وجود موقف مبدئي بتأجيل الانتخابات (الفرنسية)
ويأتي هذا القرار رغم إعلان حزبي الشعب والرابطة الإسلامية جناح نواز شريف رفضهما، وتلويحهما بمقاطعة العملية الانتخابية إذا أرجئ التصويت.
 
وقال آصف علي زرداري الرئيس المساعد الجديد لحزب الشعب وزوج بوتو في مقابلة تلفزيونية "إذا كانت العراق وأفغانستان قادرتين على إجراء الانتخابات بغض النظر عن الحروب وإذا كانت الحروب الأهلية لم تمنع الدول الأفريقية من إجراء الانتخابات، فلماذا لا تستطيع باكستان فعل الشيء نفسه؟"
 
وأعرب زرداري عن اعتقاده أن حزبه سيكتسح الانتخابات إذا أجريت بموعدها بسبب موجة التعاطف مع بوتو، والامتعاض الكبير من الرئيس مشرف وحزب الرابطة الإسلامية الحاكم جناح قائد أعظم.
 
لكن رغم ذلك ألمح مقربون من عائلة بوتو إلى احتمال الموافقة على مهلة  "معقولة".
 
أما رئيس الوزراء الأسبق  نواز شريف الذي هدد باحتجاجات شعبية إذا أجلت الانتخابات، فقد أشار أعضاء بحزب الرابطة الإسلامية جناح نواز إلى أن تأجيل الموعد لفترة قصيرة قد يكون "مقبولا" وأن الحزب سيأخذ بالحسبان أي تأجيل بسبب حقيقي.
 
دليل تزوير الانتخابات
حزب بوتو كشف عن إثباتات لتزوير الانتخابات كانت بوتو ستعلنها ليلة اغتيالها (الفرنسية-أرشيف)
في سياق متصل كشف حزب الشعب اليوم عن أن زعيمته الراحلة بوتو كانت "ستثبت" علنا أن معسكر الرئيس مشرف كان "سيُزوّر" الانتخابات التشريعية المقبلة للبقاء بالسلطة.
 
وقال لطيف خوسا السناتور بالحزب "كان يفترض أن تكشف السيدة بوتو ليلة اغتيالها وثيقة تحتوي على إثباتات بشأن وجود خطة لتزوير نتائج الاقتراع من قبل اللجنة الانتخابية وأجهزة المخابرات".
 
وكان من المقرر أن تسلم بوتو التقرير إلى نائبين أميركيين يزوران باكستان خلال مأدبة عشاء يوم 27 ديسمبر/ كانون الأول، وهو اليوم الذي اغتيلت فيه.
   
ورفض رشيد قريشي المتحدث باسم الرئيس الباكستاني هذا الزعم، ووصفه بأنه "مدعاة للسخرية" مشيرا إلى أن بوتو عادت إلى البلاد في إطار قرار بالمصالحة الوطنية.
 
من ناحية أخرى وصل نجل بوتو بيلاول زرداري (19 عاما) وشقيقتاه إلى دبي التي عاشوا فيها حياة المنفى مع والدتهم، وذلك بعد مشاركتهم في جنازتها الخميس ومراسم تنصيب بيلاول زعيما لحزب الشعب بالاشتراك مع والده آصف زرداري الأحد الماضي.
المصدر : الجزيرة + وكالات