كوستونيتشا لم يوضح الإجراءات التي تطالب بلاده باتخاذها ضد واشنطن (الفرنسية-أرشيف)
حذرت صربيا الولايات المتحدة من عواقب الاعتراف باستقلال إقليم كوسوفو، ودعت مجلس الأمن الدولي لاتخاذ إجراءات لوقف التهديدات الأميركية التي تتعرض لها.

وقال رئيس الوزراء الصربي فويسلاف كوستونيتشا في بيان إن صربيا تتعرض لتهديد أميركي مباشر بالاعتراف بصورة غير قانونية باستقلال كوسوفو، مشددا على أن سياسة القوة تهدد بشكل لا لبس فيه سيادة وحرمة أراضي بلده المعترف بها دوليا.

وأشار إلى أن حكومته أبلغت مجلس الأمن بأن سلامة أراضيها تتعرض لتهديد ويجب التحرك للتصدي له، دون أن يحدد طبيعة الإجراءات التي تطالب بلاده باتخاذها ضد واشنطن.

يأتي ذلك بعد يوم من مطالبة الاتحاد الأوروبي صربيا بتوضيح تصريحات أدلى بها أحد وزرائها الذي قال إن بلغراد قد ترسل قوات إلى كوسوفو لإحباط اعتراف غربي باستقلال الإقليم.

وقال مفوض شؤون توسعة الاتحاد أولي رين إن من غير المفهوم أن بلدا يسعى من أجل التوصل إلى تسوية عبر المفاوضات من جهة يصدر من جهة أخرى تهديدات بالعنف تضع التزامه بمفاوضات جادة موضع شك، مشيرا إلى أنه يتوقع الحصول على توضيح قبل زيارة رئيس الوزراء الصربي لبروكسل الأربعاء القادم.

وتقوم ترويكا (أميركا وروسيا وممثل للاتحاد الأوروبي) في الوقت الحالي بإجراء مفاوضات لإيجاد تسوية بين ألبان كوسوفو الذين يطالبون بالاستقلال وصربيا التي تعارضه.

وتأمل الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي في أن لا تتجاوز هذه المهمة الـ120 يوما وأن تنتهي في العاشر من ديسمبر/كانون الأول القادم، لكن صربيا وروسيا -حليفتها التقليدية- تعتبران أن هذه المهمة ينبغي ألا تكون محدودة زمنيا.

وفي حال فشل المفاوضات، يرغب قادة كوسوفو في إعلان استقلال الإقليم الخاضع لإدارة الأمم المتحدة منذ 1999 قبل نهاية العام.

المصدر : وكالات