ارتفاع عدد ضحايا إعصار فيليكس في نيكاراغوا
آخر تحديث: 2007/9/8 الساعة 11:46 (مكة المكرمة) الموافق 1428/8/26 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/9/8 الساعة 11:46 (مكة المكرمة) الموافق 1428/8/26 هـ

ارتفاع عدد ضحايا إعصار فيليكس في نيكاراغوا

الإعصار فيليكس شرد آلاف الأسر ودمر العديد من المنازل (الفرنسية)

قال مسؤول في فرق الإغاثة بنيكاراغوا إن التعداد غير النهائي لضحايا إعصار فيليكس الذي ضرب البلاد ارتفع إلى 130 قتيلا على الأقل مع استمرار عمليات انتشال الجثث، في حين قالت مصادر إعلامية محلية إن الرقم الحقيقي يتجاوز هذا العدد.

فقد نقلت وكالة رويترز للأنباء عن مسؤول الدفاع المدني فابيو بينيديك قوله إن عدد الأشخاص الذين لقوا مصرعهم في إعصار فيليكس الذي اجتاح المنطقة الحدودية بين هندوراس ونيكارغوا وصل إلى 130  شخصا.

وأضاف المسؤول أن 70 شخصا على الأقل فقدوا بعد أن اجتاحت أمواج عاتية قرى ساحلية تسكنها غالبية من هنود الموسكيتو ودمرت قوارب الصيادين في المنطقة.

وذكر صياد محلي أن مئات الأشخاص لا يزالون في المنطقة ولا مكان يحميهم سوى أكواخهم الخشبية القديمة، مشيرا إلى أن البعض عمد إلى ربط نفسه بالأشجار في محاولة للبقاء أمام رياح الإعصار التي بلغت سرعتها أكثر من 256 كيلومترا في الساعة.

الرئيس أورتيغا (وسط) يتفقد المناطق المنكوبة (الفرنسية)
وكان رئيس نيكاراغوا دانييل أورتيغا قد قام بزيارة تفقدية للمناطق المتضررة أمس الجمعة.

وقال في تصريح لوسائل الإعلام إن الخسائر الناجمة عن الإعصار فاقت كل التوقعات، لافتا إلى أن أكثر من 6000 أسرة خسرت جميع ممتلكاتها، وأن الإعصار تسبب بدمار كلي أو جزئي لأكثر من 10 آلاف منزل.

وأعلن وزير الزراعة في حكومة الرئيس أورتيغا آرييل بوكاردو عن خطة طوارئ بقيمة 3 ملايين دولار لتنشيط الزراعة في المناطق التي ضربها الإعصار.

يشار إلى أن الإعصار فيليكس ضرب منطقة الهنود الموسكيتو الذي يسكنون في مناطق ريفية نائية مقطوعة عن العالم في بقعة جغرافية تشتهر بالمستنقعات والأنهار التي تعيش فيها التماسيح، على سواحل نيكاراغوا وهندوراس.

وكان الإعصار فيليكس قد جاء في أعقاب إعصار دين الذي بلغت شدته خمس درجات على سلم قياس الأعاصير ما تسبب بمقتل 27 شخصا في جزر الكاريبي والمكسيك.

وحسب السجلات الرسمية لمراكز رصد الأعاصير، هذه هي المرة الأولى التي يتوالي فيها إعصاران بقوة خمس درجات في موسم واحد من الأعاصير التي تضرب منطقة المحيط الأطلسي.

 العاصفة غابرييل
من جهة أخرى توقع مركز رصد الأعاصير الأميركي أن تصل سرعة الرياح المصاحبة للعاصفة غابرييل التي بدأت أمس الجمعة بالتشكل قبالة السواحل الوسطى للولايات المتحدة إلى نحو 89 كيلومترا في الساعة، مستبعدا في الوقت نفسه أن تصل إلى مستوى الإعصار المدمر.

وكان المركز قد أشار في تقرير رسمي إلى أنه رصد اليوم السبت العاصفة غابرييل -التي تعتبر السابعة من نوعها منذ بدء موسم الأعاصير- على بعد 625 كيلومترا جنوب شرق رأس لووك أوت، في ولاية كارولاينا الشمالية، متوجهة نحو الغرب والشمال الغربي بسرعة تقدر بـ16 كيلومترا في الساعة.

وتوقع المصدر أن تبلغ هذه التيارات الهوائية مستوى العاصفة الاستوائية صباح غد الأحد لدى وصولها إلى السواحل الأميركية مصحوبة برياح تصل سرعتها إلى 89 كيلومترا في الساعة، يرافقها ارتفاع في مستوى أمواج البحر بما قد يهدد القوارب ومرتادي الشواطئ.

وأضاف أن العاصفة، كما هو متوقع، ستهدد شواطئ ولاية كارولاينا الشمالية لكنها لن تصل إلى مستوى إعصاري دين وفيليكس.

المصدر : وكالات