بتراوس يستعد لتقديم تقريره الحاسم بشأن العراق الاثنين القادم (الفرنسية-أرشيف)

من المتوقع أن يوصي قائد القوات الأميركية في العراق الجنرال ديفد بتراوس الكونغرس في تقريره المرتقب الاثنين القادم بتخفيض تدريجي لعدد جنوده في هذا البلد اعتبارا من الربيع القادم.

وقال بتراوس لصحيفة بوستن غلوب الأميركية إنه بنى هذه التوصية اعتمادا على ما سماه التقدم الذي تحرزه القوات الأميركية، مشيرا إلى أن تخفيض هذه القوات قد يستغرق بعض الوقت.

وشدد على أن المهم أن يؤخذ في الاعتبار الحفاظ على ما سماها المكاسب الأمنية التي حققها التحالف والقوات العراقية.

ورجحت الصحيفة أن يشمل التخفيض الألوية الإضافية الخمسة التي أرسلتها واشنطن جزءا من إستراتيجيتها الحالية لتعزيز قواتها في العراق والتي تنتهي مهمتها في الخريف والصيف القادمين وعدم إرسال أي ألوية بديلة عنها.

تخفيض كبير
تصريحات بتراوس تأتي مع نشر دراسة جديدة توصي بتخفيض كبير للقوات الأميركية في العراق، وهو أمر أثار مخاوف لدى بعض أعضاء الكونغرس من أنه قد يؤدي لفوضى في هذا البلد.

"
أعضاء اللجنة المقدمة للدراسة اعتبروا أن انتشار القوات الأميركية في وحول بغداد أعطى الانطباع للعراقيين بأن هذه القوات محتلة وستبقى إلى الأبد
"
وقالت الدراسة -التي أعدتها لجنة من عشرين عضوا معظمهم من كبار ضباط الجيش والشرطة المتقاعدين بقيادة الجنرال جيمس جونز- إن انتشار المواقع التابعة للقوات الأميركية في وحول بغداد أعطى الانطباع للعراقيين بأن هذه القوات محتلة وستبقى إلى الأبد.

وبناء على ذلك، أوصت اللجنة بمنح العراقيين المزيد من السيطرة على أمنهم وسحب القوات الأميركية.

وتتطابق نتائج هذه الدراسة مع مطالب المعارضة الديمقراطية التي ترغب بوضع موعد نهائي لسحب القوات الأميركية للضغط على القادة العراقيين في أخذ المزيد من السيطرة على أمن بلادهم، في وقت ما زال الجمهوريون فيه يتحفظون على ذلك ويطالبون بترك الأمر للقادة العسكريين لاتخاذ القرار النهائي بشأن هذه المسألة.

المصدر : أسوشيتد برس