بوش وهاورد يوقعان اتفاقية للتعاون العسكري
آخر تحديث: 2007/9/5 الساعة 20:06 (مكة المكرمة) الموافق 1428/8/23 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/9/5 الساعة 20:06 (مكة المكرمة) الموافق 1428/8/23 هـ

بوش وهاورد يوقعان اتفاقية للتعاون العسكري

الاتفاقية تمنح أستراليا الحق في الحصول على أحدث التقنيات العسكرية (الفرنسية)

وقعت كل من الولايات المتحدة وأستراليا اتفاقية جديدة للتعاون العسكري تعطي كانبرا الحق في الحصول على أحدث التقنيات العسكرية الأميركية فضلا عن تعزيز التعاون القائم بين البلدين على مستوى القوات المسلحة.

ووقعت الاتفاقية اليوم الأربعاء في مدينة سيدني بحضور الرئيس الأميركي جورج بوش ورئيس الوزراء الأسترالي جون هاورد، على هامش اجتماعات قمة التعاون الاقتصادي لدول آسيا والمحيط الهادئ.

وفي مؤتمر صحافي مشترك، قال الرئيس بوش إن الاتفاقية ستسمح للبلدين الحليفين بتجاوز العقبات البيروقراطية الاعتيادية من أجل تطوير القوات وتبادل التقنيات وإتاحة الفرصة للقطاع الخاص للعمل على تطوير أنظمة دفاعية متطورة.

من جانبه اعتبر رئيس الوزراء الأسترالي هاورد أن الاتفاقية ستقدم فرصة كبيرة للقطاع الصناعي العسكري الأسترالي من أجل التعاون مع نظيره الأميركي في تطوير أنظمة دفاعية حساسة وتوفير أنواع جديدة من التقنيات العسكرية.

ونوه هاورد إلى أن البلدين اتفقا على بحث مسألة نقل التعاون العسكري إلى آفاق جديدة بما فيها تعزيز التنسيق الثنائي في مجال الإغاثة في حالة الكوارث الطبيعية وعلى نحو يسمح بتخزين معدات أميركية متطورة في هذا المجال في المستودعات الأسترالية.

يشار إلى أن الاتفاقية الموقعة بين الجانبين تنص أيضا على تحسين القدرات القتالية لجيشي البلدين عبر زيادة التدريبات والمناورات المشتركة مع دول أخرى، إضافة إلى تدعيم التنسيق الدفاعي في مجال الاستطلاع والمراقبة والعمليات القتالية المشتركة.

وتعتبر هذه الاتفاقية تطورا كبيرا في مجال العلاقات العسكرية بين أستراليا والولايات المتحدة اللتين تشتركان في حلف الأنزوس العسكري الخاص بدول المحيط الهادئ، فضلا عن الدعم الأسترالي اللامحدود لمواقف الرئيس بوش في كل من أفغانستان والعراق.

وبهذا الخصوص أشار هاورد إلى أن العلاقات بين البلدين أخذت شكلا مختلفا بعد أحداث 11 سبتمبر/أيلول 2001 على صعيد التعاون في مجال مكافحة الإرهاب ونشر الديمقراطية في العالم، بحسب تعبيره.

يذكر أن اتفاقية التبادل والتعاون العسكري بين أستراليا والولايات المتحدة لن تدخل حيز التطبيق إلا بعد المصادقة عليها من قبل برلماني البلدين.

المصدر : الفرنسية