البيت الأبيض يعلق على توقيفات ألمانيا والقاعدة بدائرة الشبهة
آخر تحديث: 2007/9/6 الساعة 02:27 (مكة المكرمة) الموافق 1428/8/24 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/9/6 الساعة 02:27 (مكة المكرمة) الموافق 1428/8/24 هـ

البيت الأبيض يعلق على توقيفات ألمانيا والقاعدة بدائرة الشبهة

رجلا أمن ألمانيان يقتادان أحد المشتبه بهم بالتحضير "للمخطط الإرهابي" (الفرنسية)

علق البيت الأبيض الأربعاء على ما اعتبر في ألمانيا إحباطا لمخطط إرهابي كان يستهدف منشآت أميركية وألمانية، معتبرا أن ذلك دليل على ضرورة الاستمرار في مكافحة الإرهاب.

وقال المتحدث باسم البيت الأبيض توني فراتو "ثمة تذكير إضافي بأن الإرهابيين لا يزالون هنا ومصممون على إيذاء أبرياء".

غير أن المتحدث باسم مكتب التحقيقات الفدرالي الأميركي(FBI) ريتشارد كولو قال إنه لا وجود لتهديدات إرهابية وشيكة في الولايات المتحدة، مشيرا إلى أن جهازه ووزارة الخارجية الأميركية يراقبان الوضع في ألمانيا.

ومن جهته قال المتحدث باسم وزارة الخارجية تومي كيسي إن أية إجراءات أمنية إضافية لن تتخذ في المنشآت الأميركية في الخارج وإن السفارات ستواصل فتح أبوابها وكذلك القنصليات.

وقال ناطق باسم قيادة أوروبا في الجيش الأميركي في شتوتغارت إنه لا توجد معلومات عن تهديدات باستهداف منشآت أميركية, لكنه قال إن السلطات الألمانية اتصلت بهم بخصوص خطة الهجمات.

وكانت السلطات الألمانية أعلنت الأربعاء توقيف ألمانيين اعتنقا الإسلام وثالث من أصل تركي قالت إنهم أعضاء في شبكة وصفت بأنها "إسلامية متطرفة" وتخطط لاستهداف مطار فرانكفورت وقاعدة رامشتاين الأميركية.

ومطار فرانكفورت ثالث أكبر مطار أوروبي, أما رامشتاين فمن أهم القواعد الأميركية، وهي محطة عبور للعتاد والأفراد من وإلى أوروبا وآسيا والشرق الأوسط, ويتمركز فيها أيضا جنود من كندا وألمانيا وبريطانيا وفرنسا وبلجيكا والتشيك والنرويج وهولندا والدانمارك.

وتحدث وزير الدفاع الألماني فرانتز جوزيف يونغ عن هجمات وشيكة أحبطت, واكتفى بامتداح عمل قوات الأمن دون تفاصيل, في حين تحدثت النيابة عن مداهمات في عدد من المقاطعات, وقالت إن المتهمين سيمثلون أمام قاض.

المعلومات الألمانية حول توقيف الثلاثة أتت بعد أشهر من استفار أمني شامل في البلاد(الفرنسية-إرشيف) 
خلية ألمانية
وقالت المدعية الفدرالية مونيكا هارمز في وقت لاحق إن الثلاثة أعضاء في خلية ألمانية تتبع لحركة "التوحيد والجهاد" وهم "على صلة وثيقة بتنظيم القاعدة، وتلقوا تدريبات في معسكرات إرهابية في باكستان في 2006".

وأوضحت هارمز خلال مؤتمر صحافي أن المتهمين كانوا يخططون لما وصفته بـ"هجمات إرهابية ضخمة" وأنهم جمعوا مواد كيماوية تساوي نصف طن من مادة TNT مضيفة أن أحد المشتبه بهم قال إن بين الأهداف مراقص وحانات ومطارات يرتادها أميركيون.

وأكدت المدعية أن الثلاثة وأعمارهم 22 و28 و29 عاما كانوا يخططون لتفجير"عبوات بواسطة سيارات مفخخة بهدف قتل أو جرح عدد كبير من الأشخاص".

وقال قائد الشرطة الفدرالية يورغ زيركي من جهته إن أحدهم أوقف بتهمة التجسس على قاعدة عسكرية أميركية في ديسمبر/كانون الأول الماضي لكن أفرج عنه بعد ذلك.

مكتب التحقيقات الفدارلي استبعد وجود هجوم وشيك داخل أميركا ( الجزيرة نت )
ردود محلية
وفي ردود الأفعال على اعتقال الثلاثة تحدث وولفغانغ بوسباخ عضو الكتلة النيابية للحزب المسيحي الديمقراطي (حزب المستشارة أنجيلا ميركل) عن إشارات تفيد أن المتهمين ما كانوا لينتظروا طويلا لينفذوا هجمات أريد لها التزامن مع الذكرى السادسة لهجمات 11 سبتمبر/أيلول 2001, حسب قوله.

ودعا المجلس المركزي لمسلمي ألمانيا أتباعه إلى التصدي "بقوة اكبر للتطرف والإرهاب" بعد إحباط محاولات اعتداء في ألمانيا.

وقال الأمين العام للمجلس أيمن مزيك من كولونيا مقر المجلس، "اشعر بالسعادة لنجاح تحريات الأجهزة الأمنية التي جنبتنا على الأرجح كارثة".

المصدر : وكالات