تدخل زوجة ساركوزي في أزمة الممرضات أثار احتجاج المعارضة (الفرنسية-أرشيف)

جددت المعارضة الفرنسية اليسارية مطالبتها لزوجة الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي بأن توضح أمام لجنة تحقيق برلمانية حقيقة الدور الذي لعبته في المفاوضات المتعلقة بأزمة الممرضات البلغاريات والطبيب الفلسطيني في ليبيا.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن الوزير الاشتراكي السابق بيار موسكوفيسي قوله تعليقا على تصريحات أدلت بها زوجة ساركوزي لصحيفة فرنسية حول هذه القضية، إن تصريحاتها هذه تؤكد أن لديها شيئا تقوله عن طبيعة الدور الذي لعبته. وأضاف "إذا كانت تدلي بمعلومات للصحافة، فلم لا تدلي بها أمام ممثلي الشعب؟".

وفي نفس السياق قال النائب الاشتراكي فرنسوا لونكل إن من واجب زوجة الرئيس ومثل أي مواطنة أن تمثل أمام لجنة تحقيق تطلب منها ذلك.

وكانت سيسيليا ساركوزي قد أكدت في تصريحات صحفية رفضها المثول أمام لجنة تحقيق نيابية شكلتها المعارضة البرلمانية.

وقالت إنها توجهت إلى ليبيا بوصفها امرأة وأما، "من دون التوقف بالضرورة عند تعقيدات العلاقات الدولية، ولكن مع تصميم شديد على إنقاد الناس".

وفي الوقت الذي يثار فيه وجود مقايضات عسكرية بين باريس وطرابلس لإنهاء أزمة الممرضات، قالت زوجة ساركوزي "فيما يعود لي، لم أحصل سوى على مقايضات ذات طابع طبي لمصلحة الأطفال الليبيين المصابين بالإيدز".

وتوجهت سيسيليا مرتين إلى ليبيا خلال المرحلة النهائية من المفاوضات التي أدت يوم 24 يوليو/تموز الماضي إلى الإفراج عن الطاقم الطبي البلغاري المعتقل منذ ثمانية أعوام.

لكن تدخلها أثار جدلا وخصوصا أن زوجة رئيس الدولة في فرنسا لا تتمتع بأي صفة رسمية.

المصدر : الفرنسية