قمة بين قادة الكوريتين بعد اجتياز هيون لخط الهدنة
آخر تحديث: 2007/9/30 الساعة 12:11 (مكة المكرمة) الموافق 1428/9/19 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/9/30 الساعة 12:11 (مكة المكرمة) الموافق 1428/9/19 هـ

قمة بين قادة الكوريتين بعد اجتياز هيون لخط الهدنة

رجال إعلام كوريون جنوبيون على خط الهدنة قبل السفر إلى بيونغ يانغ تحضيرا للقمة(الفرنسية)

ذكر مصدر في الوزارة المختصة بتوحيد الكوريتين في سول أن الرئيس الكوري الجنوبي رو مو هيون، سيعقد بعد أيام قمة مع نظيره الكوري الشمالي في بيونغ يانغ بعد أن يجتاز جزءا من خط الهدنة سيرا على الأقدام.

وأوضح المصدر الذي فضل عدم الإفصاح عن هويته أن مو هيون سيجتاز بضعة أمتار من خط الهدنة ماشيا، ثم يستقل سيارة تنقله إلى بيونغ يانغ للقاء الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ إيل ليلتي الثلاثاء والأربعاء.

وستكون هذه هي المرة الأولى التي يجتاز فيها زعيم كوري جنوبي المنطقة العازلة شديدة التسليح التي تبلغ مساحتها أربعة كيلومترات، والتي تقسم شبه الجزيرة الكورية منذ خمسينات القرن الماضي.

يشار إلى أن 34 مسؤولا كوريا جنوبيا موجودون حاليا في بيونغ يانغ للتمهيد لزيارة مو هيون، التي ستكون ثاني قمة بين زعيمي الكوريتين بعد قمة عام 2000، التي جمعت جونغ إيل والرئيس الكوري الجنوبي السابق كيم داي جونغ.

وكانت زيارة داي جونغ نقطة تحول بالعلاقة بين الكوريتين، فقد توافق الرئيسان على فتح خطوط المواصلات بينهما ورفعا مستوى التبادل التجاري، إضافة إلى السماح بزيارات متبادلة للأقارب.

محادثات بكين

الرئيس الكوري الجنوبي السابق الحائز على جائزة نوبل كيم داي جونغ فتح طريق القمم مع قادة الشمال (رويترز)
في هذه الأثناء أبدى المبعوث الأميركي إلى المفاوضات السداسية بشأن البرنامج النووي الكوري الشمالي كريستوفر هيل تفاؤله بإمكانية أن يصار خلال جولة المفاوضات الحالية ببكين إلى "تحديد مسار" تفكيك برنامج بيونغ يانغ النووي.

وعبر هيل أمام الصحفيين عن ثقته من معرفة "الخطوات التالية" وقال "أعتقد أننا نعرف أي طريق نسير فيه".

ولكنه أضاف أنه مازال غير واضح ما إذا كان باستطاعة الدول الست الانتهاء اليوم من المفاوضات التي استمرت أربعة أيام ببيان مشترك، يشير إلى الاتفاق على الخطوات التالية والذي ستحصل مقابله كوريا الشمالية على مساعدات ضخمة في مجال الوقود.

وأغلقت كوريا الشمالية التي أجرت تجربة نووية العام الماضي مفاعل يونغ بيون النووي مقابل الحصول على مساعدات في مجال الطاقة، والتحرك نحو إنهاء عزلتها الدبلوماسية، وهي الخطوات الأولى في تنفيذ اتفاقية أبرمت في فبراير/شباط الماضي.

ويحاول مبعوثون من كوريا الشمالية وكوريا الجنوبية والولايات المتحدة والصين واليابان وروسيا حاليا تحديد معالم "خارطة طريق" من أجل الخطوات المقبلة لتفكيك البرامج النووية.

يشار إلى أن الرئيس الأميركي جورج بوش سمح أمس الأول بتقديم 25 مليون دولار لتمويل شراء زهاء خمسين ألف طن من الوقود الثقيل، مكافأة لبيونغ يانغ على التزامها بتفكيك منشآتها النووية بحلول نهاية العام.

هيل متفائل بتحديد خارطة طريق لتفكيك برنامج بيونغ يانغ النووي (رويترز)
العقوبات اليابانية
بموازاة ذلك قررت طوكيو تمديد العقوبات الاقتصادية المفروضة على كوريا الشمالية ستة أشهر أخرى بعد انتهاء المدة الحالية في منتصف أكتوبر/تشرين الأول.

ونقلت وكالة كيودو عن كبير أمناء مجلس الوزراء الياباني نوبوتاكا ماشيمورا قوله "لسنا في موقف يتيح لنا وقف أو تخفيف ذلك".

وتشارك اليابان في المحادثات السداسية  في بكين، بهدف إقناع كوريا الشمالية بالتخلي عن طموحاتها في مجال الأسلحة النووية.

لكنها مصممة في الوقت ذاته على عدم تخفيف ضغوطها على بيونغ يانغ، إلا بعد أن توضح كوريا الشمالية مصير عدد من اليابانيين الذين خطفهم عملاء كوريون شماليون قبل عشرات السنين.

المصدر : وكالات