لافروف دعا الغرب لتجنب الخطوط الحمراء الروسية (الفرنسية)

شددت روسيا على لسان وزير خارجيتها سيرغي لافروف رفضها "للمساومة" على إقليم كوسوفو أو خطط واشنطن لإنشاء درع صاروخي في أوروبا، وقال "على الغرب أن يفهم ذلك".

ومضى الوزير الروسي يقول في كلمة أمام طلاب معهد كوسوفو للشؤون الدولية "كوسوفو التي تسعى للاستقلال والخطة الأميركية لنشر الدروع الصاروخية في شرق أوروبا، خطوط حمراء، ينبغي عدم تجاوزها".

وأوضح لافروف أن الخطوط الحمراء بالنسبة لروسيا، تكون حيث تتعلق المسألة بالأمن القومي الروسي، أو عندما يشكل أمر ما تهديدا للنظام العالمي.

ولم يوضح الوزير بالتحديد ما هو غير مقبول بالنسبة لبلاده، فيما يتعلق بكوسوفو أو الدرع الصاروخي، وفيما إذا كان هناك حل وسط.

يذكر أن موسكو تعترض بقوة على اقتراح يدعمه الغرب لاستقلال إقليم كوسوفو الصربي عن بلغراد، وتصر روسيا على تسوية تدعمها كل من صربيا والغالبية الألبانية في الإقليم.

خطة بديلة
وتعتبر روسيا أن مشروع الدرع الصاروخي يشكل تهديدا على أمنها القومي، واقترحت على واشنطن -التي تصر على المشروع- خطة بديلة تشمل تبادل موسكو وواشنطن لبيانات أجهزة الرادار لإقامة نظام دفاع صاروخي مشترك.

وتأتي تصريحات لافروف، بعد محادثات منفصلة في فيينا أجرتها الترويكا -التي تتوسط في المحادثات والمؤلفة من ممثلين من الولايات المتحدة وروسيا والاتحاد الأوروبي- الأسبوع الماضي مع وفدين صربي وكوسوفي ألباني لم تؤت نتائج مثمرة.

وكان كبير المفاوضين الصرب قد أعرب عن قناعته بأن المحادثات بشأن مستقبل انفصال إقليم كوسوفو، لا يمكن التوصل إليها بحلول المهلة النهائية التي حددتها الأمم المتحدة الشهر الماضي وهي العاشر من ديسمبر/كانون الأول القادم.

ويأمل ألبان كوسوفو الحصول على الاستقلال بنهاية العام بحلول ذلك الموعد النهائي. فيما تعتبر صربيا أن كوسوفو هي مهد التاريخ والثقافة الصربية وهي مستعدة فقط لمنحها حكماً ذاتياً موسعا.

المصدر : رويترز