المعتقلون لا يقابلون غير الحراس وممثلي الصليب الأحمر (الفرنسية-أرشيف)

قالت الولايات المتحدة إنها ستسمح لـ14 معتقلا في غوانتانامو بطلب محامين, في خطوة تسمح للمتهمين المصنفين "ذوي قيمة عالية" بالانضمام إلى أقرانهم في سعيهم لإجبار الإدارة الأميركية على النظر في وضعهم "مقاتلين أعداء" أمام محكمة الاستئناف.
 
ونقلت صحيفة واشنطن بوست عن مسؤولين أمنيين أميركيين قولهم إن هؤلاء المعتقلين الذين نقلوا العام الماضي من أحد السجون السرية التابعة للاستخبارات الأميركية إلى معتقل غوانتانامو, سيكون بمقدورهم توكيل محامين بعد نحو عام من مكوثهم في المعتقل سيئ الصيت.
 
وأوضح المسؤولون للصحيفة أن المعتقلين الـ14 سيلجؤون للمرة الأولى إلى الدفاع, خاصة أنهم كانوا ممنوعين تماما من التحدث إلى أي محام طيلة فترة احتجازهم في سجون المخابرات الأميركية الواقعة خارج الولايات المتحدة.
 
ويشمل هذا القرارمعتقلين من ضمنهم خالد الشيخ محمد المتهم بأنه العقل المدبر لهجمات 11 سبتمبر/ أيلول 2001 على نيويورك وواشنطن.
 
وأكد مسؤولون أمنيون بالمعتقل لواشنطن بوست أن المشتبه بهم سيلتقون للمرة الأولى أيضا بأناس غير القائمين على السجن أو ممثلي منظمة الصليب الأحمر الدولية.
 
وقد استلم المعتقلون استمارات "طلب تمثيل قانوني" خلال الأسبوع الأخير من أغسطس/ آب الماضي والأسبوع الأول من سبتمبر/ أيول الجاري, حسبما نقلت الصحيفة عن مصدر مطلع. ولم تعلق وزارة الدفاع الأميركية على هذا الإجراء.
 
واكتفى متحدث باسم الوزارة بالقول إن المعتقلين -حالهم حال أقرانهم الآخرين- حصلوا على معلومات تدلهم على كيفية طلب فريق الدفاع, موضحا أن الفريق سيقابلهم حال الحصول على الموافقة الأمنية ولوائح المحكمة الخاصة, حسبما نقلت الصحيفة عن المتحدث.
 
وأشار المتحدث إلى أن السلطات الأميركية ستتحقق من سجل المحامين المهني وخلفياتهم العملية قبل السماح لهم بمقابلة المعتقلين "ذوي القيمة العليا".

المصدر : رويترز