الاشتباكات تتواصل في أفغانستان رغم كثافة قوات التحالف (رويترز) 

قتل خمسة أشخاص في هجوم بعبوة ناسفة استهدف سوقا شعبية في جنوب أفغانستان.
 
وأوضح حاكم المدينة عبد المناف أن العبوة الناسفة زرعت في قناة للمياه وتم تفجيرها لدى مرور رجال شرطة أمام متجر في السوق الشعبية يرتاده المتسوقون بكثرة في مدينة غيريشك التي شهدت مؤخرا تفجيرات عدة استهدفت الشرطة، وتقع غيريشك في ولاية هلمند المضطربة.
 
وأضاف أن العبوة انفجرت وأسفرت عن مقتل طفلين ورجل مسن وشرطيين اثنين وجرح شرطيين آخرين.
 
وكان انتحاري يقود دراجة نارية فجر نفسه في العاشر من سبتمبر/ أيلول الماضي قرب السوق نفسها ما أسفر عن 29 قتيلا غالبيتهم من المدنيين.
 
وفي 23 أغسطس/ آب قتل ثلاثة مدنيين على الأقل وجرح 14 آخرون في انفجار قنبلة استهدف قائد شرطة الولاية ولم  يصبه.
 
مفاوضات المخطوفين
في غضون ذلك تواصلت المفاوضات مع المجموعة التي تحتجز منذ يومين أربعة موظفين في اللجنة الدولية للصليب الأحمر، وهم بورمي ومقدوني وأفغانيان، وسط أفغانستان.
 
وكان الفريق توجه إلى ولاية وردك للمساعدة في الإفراج عن ألماني وزملائه الأفغان تحتجزهم طالبان منذ 18 يوليو/ تموز الماضي في هذه المنطقة التي تبعد 50 كلم جنوب كابل.
 
وقال حاكم ولاية ورداك سيد عبد حيث وقع الحادث إن الاتصالات أجريت مع المجموعة المسؤولة عن احتجاز الرجال الأربعة، مستبعدا كل خيارعسكري  للإفراج عنهم.
 
وأضاف الحاكم "إننا على اتصال مع الخاطفين عبر شخصيات مسنة في القبائل وأخرى ذات نفوذ"، مؤكدا أن "المسألة يجب أن تحل عبر وساطة زعماء قبائل".
 
وأعلنت اللجنة الدولية للصليب الأحمر في كابل أنها على اتصال بكل الأطراف المعنية ومنهم المجموعة المسلحة التي تحتجز الموظفين.
 
وتؤكد طالبان أنها تحتجز الرهينة الألماني رودولف بليشميد وخمسة أفغان كان فريق اللجنة الدولية يسعى إلى الإفراج عنهم، لكنها نفت الجمعة ضلوعها في هذه القضية الجديدة. 
 
وقال رجل عرف نفسه بأنه المتحدث باسم طالبان "إننا لم نقم بهذا الأمر ولا نستطيع تحمل مسؤولية عمليات الخطف هذه في هذه المرحلة".
 
من جهة أخرى، أعلن قائد الشرطة في ولاية نمروز (غرب) محمد داود عسكريار الجمعة الإفراج عن موظفين اثنين في وزارة التنمية الريفية وسائقهما، بعدما خطفوا قبل 15 يوما في أحد مساجد المنطقة. واعتقل خمسة مشتبهين ضالعين في عملية الخطف.
 
مخاوف الناتو
 
وفي العاصمة البريطانية لندن أعرب قائد قوات حلف شمال الأطلسي (الناتو) في أفغانستان الجنرال دان مكنيل عن مخاوفه من أن تخسر القوات البريطانية الأراضي التي تمكنت من استعادتها بعد قتال ضار من أيدي حركة طالبان.
 
وقال في مقابلة مع هيئة الإذاعة البريطانية إن قوات التحالف تمكنت من إحراز انتصارات عسكرية مهمة في إقليم هلمند في الأشهر الستة الماضية.
 
وأبدي الجنرال قلقه من احتمال عجز قوات الأمن الأفغانية من الاحتفاظ بالأراضي التي وصفها بـ"المحررة"، خاصة بعد أن يستجمع مقاتلو طالبان قواهم في الشتاء.
 
وقال إن بعض الأراضي التي تمت السيطرة عليها من قبل قوات التحالف قد يتعين إعادة السيطرة عليها مرة أخرى في العام القادم فيما لو قيض لطالبان أن تستجمع قواها في فصل الشتاء.

المصدر : وكالات