الضابطان الصربيان اللذان قضت المحكمة بسجنهما من خمسة إلى 20 عاما (الفرنسية)

احتجت كرواتيا لدى الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون على قرار محكمة الجزاء الدولية تبرئة ضابط صربي سابق وسجن اثنين آخرين لتورطهما بمذبحة فوكوفار عام 1991.
 
وقال رئيس الوزراء الكرواتي غيفو سانادر في رسالة إلى بان إن بلاده لا يمكن أن تبقى صامتة في لحظة يتم فيها التغاضي عن العدالة في مؤسسة أنشئت لخدمتها.
 
وأضاف سانادر أن كرواتيا ستعرض وجهة نظرها حيال هذه القضية أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة، مشددا على أن الوقت قد حان للتحقق من جميع جوانب عمل المحكمة الدولية.
 
وأشار إلى أن فوكوفار وأوفكارا هي مواقع لأبشع أنواع جرائم الحرب المرتكبة في كرواتيا في بداية الحرب بين الصرب والكروات (1991-1995)، منوها إلى أنها تشكل مع سربنتشا وسراييفو رموزا لحرب ودمار معترف بهما دوليا فرضت على ضحايا أبرياء لنظام الرئيس اليوغسلافي السابق سلوبودان ميلوسوفتش.
 
وكان الناجون الكروات من مجزرة كوفوفار قد أعربوا أمس عن أسفهم من الأحكام الصادرة عن محكمة الجزاء الدولية، وأكدوا أن المحكمة لم تدرك ما عانته تلك المدينة.
 
وقضت المحكمة الخميس بالحكم على الضابط الصربي السابق ميلي مركسيتش بالسجن 20 عاما وزميله فيسلين سليفانكانين خمسة أعوام لتورطهما في  مذبحة أسفرت عن مقتل نحو مئتي كرواتي في مستشفى فوكوفار عام 1991، في حين أخلت سبيل المتهم الثالث ميروسلاف راديتش.

المصدر : الفرنسية