بوش يدعو لقمة عالمية للحد من احتباس الغازات
آخر تحديث: 2007/9/29 الساعة 00:18 (مكة المكرمة) الموافق 1428/9/18 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/9/29 الساعة 00:18 (مكة المكرمة) الموافق 1428/9/18 هـ

بوش يدعو لقمة عالمية للحد من احتباس الغازات

 بوش يتحدث أمام مؤتمر المناخ في واشنطن ( رويترز)

أعلن الرئيس الأميركي جورج بوش الجمعة عقد اجتماع لرؤساء الدول بحلول صيف 2008 لوضع اللمسات الأخيرة على مشروع دولي طويل المدى من شأنه الحد من انبعاث غازات الدفيئة المسببة لظاهرة الانبعاث الحراري.
 
وكرر بوش رفضه مبدأ الحصص الدولية الملزمة للحد من انبعاث غازات الدفيئة، داعيا إلى إيجاد تقنيات "نظيفة".
 
وقال بوش متحدثا في مؤتمر عن التغير المناخي عقد بمبادرة منه في واشنطن "على كل بلد أن يقرر بنفسه رزمة الأدوات والتقنيات للحصول على نتائج يمكن قياسها ويكون لها تأثير على البيئة".
 
وفي كلمته أمام المؤتمر الذي ضم أكبر الدول المسؤولة عن انبعاث غازات الاحتباس الحراري، دعا بوش أيضا إلى تأسيس صندوق دولي للترويج لاستخدام التكنولوجيا النظيفة.
 
وأضاف أن من الضروري تحديد هدف طويل الأجل لخفض ارتفاع درجة حرارة الأرض، لكنه حث كل دولة على أن تضع إستراتيجيتها الخاصة المنفصلة لإحراز تقدم نحو تحقيق هذا الهدف.
 
يذكر أنه يتعين على المجتمع الدولي التوصل إلى تفاهم بحلول نهاية 2009 لتطبيق نظام يحل محل بروتوكول كيوتو الذي يفرض على موقعيه الحد من انبعاث غازات الدفيئة وتنتهي مدته عام 2012.
 
انتقادات أوروبية
وتأتي دعوة بوش بعد عاصفة الانتقادت التي وجهها إليه دبلوماسيون أوروبيون بشأن تعامل إدارته مع التغيرات المناخية وقضية الاحتباس الحراري التي تهدد البيئة الإنسانية والجغرافية.
 
وقال دبلوماسي أوروبي لصحيفة "غارديان" البريطانية إن محاولة بوش عقد قمته حول المناخ لا تعني سوى عرقلة جهود الأمم المتحدة الجادة لعقد مؤتمر بالي في ديسمبر/كانون الأول المقبل لوضع حل للمشاكل البيئية المناخية.
 
وأكد دبلوماسي آخر للصحيفة طلب عدم ذكر اسمه أنه حتى المؤتمر الذي دعا بوش له 15 دولة فضلا عن دول الاتحاد الأوربي ليس إلا إرضاء لدول قمة الثماني التي طالبت أميركا بعمل اللازم لمواجهة التغيرات المناخية والاحتباس الحراري.
 
وأشار دبلوماسي ثالث إلى أن جهود بوش ليست سوى للاستهلاك المحلي الأميركي، لكي يبدو كأنه يعمل شيئا ما من أجل المناخ.
 
من جهته قال وزير البيئة الألمانية سيغمار غابريل لغارديان إن المؤتمر لن يقدم أي شي جدي في مجال المناخ.
 
وكانت وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليزا رايس قد دعت الخميس الدول المتهمة بكونها الأكثر تلويثا في العالم إلى البحث عن مصادر جديدة للطاقة لا تسبب التلوث.
 رايس تتحدث أمام المؤتمر(رويترز)
 
وحثت كل دولة على اتخاذ إجراءات مناسبة تسهم في تخفيض الغازات الملوثة للمناخ.
 
وأكدت الوزيرة الأميركية أن الاجتماع -الذي ترعاه الولايات المتحدة لأكبر الدول التي تفرز أنشطتها الاقتصادية والصناعية غازات ملوثة للمناخ- يهدف لدعم جهود الأمم المتحدة لمكافحة التغير المناخي وتسريعها.
 
واعتبرت رايس أن واشنطن "تدعم أهداف اجتماع قمة الأمم المتحدة بشأن المناخ"، وأضافت أن بلادها "تريد النجاح لمؤتمر الأمم المتحدة لتغير المناخ هذا العام في إندونيسيا".
 
وحضر اجتماع واشنطن وزراء من الولايات المتحدة والصين والاتحاد الأوروبي وفرنسا وألمانيا وإيطاليا والمملكة المتحدة واليابان وكندا والهند والبرازيل وكوريا الجنوبية والمكسيك وروسيا وأستراليا وإندونيسيا وجنوب أفريقيا.
المصدر : وكالات