وفد حزب الرابطة الإسلامية يقدم أوراق مشرف للجنة الانتخابية (رويترز)

أعلن زعيم المعارضة في البرلمان الباكستاني مولانا فضل الرحمن اتفاق كل نواب المعارضة بالبرلمان الفدرالي والبرلمانات الإقليمية على تقديم استقالة جماعية السبت المقبل.

وقال إن حكومة إقليم الشمال الغربي التي يسيطر عليها الإسلاميون ستستقيل في الثاني من أكتوبر/ تشرين الأول المقبل, وهو ما من شأنه أن يؤدي إلى سقوط البرلمان الإقليمي، وذلك احتجاجا على ترشيح الرئيس الباكستاني برويز مشرف نفسه لدورة رئاسية جديدة قبل التخلي عن منصبه العسكري برئاسة الجيش.

محكمة العدل
وفي تطور آخر على الساحة الباكستانية أمر قاضي المحكمة العليا افتخار تشودري بإطلاق أكثر من 100 معارض اعتقلتهم السلطات الباكستانية لاشتراكهم بمظاهرات ضد ترشح مشرف.

محامون يتظاهرون ضد ترشح مشرف للرئاسة قبل التخلي عن منصبه العسكري (الفرنسية)
ودعا تشودري الشرطة والحكومة لشرح الأسباب التي دفعتهم لفرض طوق محكم حول العاصمة إسلام آباد لمنع الاحتجاج الذي قاده محامون.

وتواصل المحكمة العليا دراسة الطعون في ترشيح مشرف التي قدمتها أحزاب المعارضة ونقابة المحامين، باعتبار أن الدستور يفرض على الرئيس الاستقالة من قيادة الجيش ليتمكن من الترشح للرئاسة.

لكن مشرف يقول إنه يستطيع تقديم استقالته من قيادة الجيش بعد الانتخابات، واعدا بالاستقالة قبل 15 نوفمبر/ تشرين الثاني، موعد انتهاء ولايته الرئاسية الحالية، وذلك في حالة أعيد انتخابه رئيسا للبلاد.

وكان قرار مشرف بإقالة تشودري في مارس/ آذار الماضي تسبب في موجة احتجاجات انتهت بإعادته لمنصبه.

مشرف يتحدى
ورغم الاحتجاجات المتصاعدة والأجواء المشحونة التي تعيشها البلاد أصر مشرف على تقديم أوراق ترشحه لخوض الانتخابات الرئاسية المقرر إجراؤها في السادس من الشهر المقبل.

حيث توجه رئيس الوزراء شوكت عزيز ورئيس حزب الرابطة الإسلامية (جناح مشرف) على رأس وفد ضم ما لا يقل عن 16 من أعضاء الحكومة إلى مقر اللجنة الانتخابية، وقدموا أوراق ترشح مشرف.

مشرف رفض التخلي عن الجيش قبل أن يضمن ولاية رئاسية جديدة (الفرنسية-أرشيف) 
وقال وزير السكك الحديدية شيخ رشيد متحدثا من داخل مقر اللجنة "لقد قدم الرئيس مشرف ترشيحه للانتخابات، التي سيفوز بها بإذن الله".

وتمكن مئات المتظاهرين من المحامين من الوصول إلى مقر اللجنة رغم الإجراءات الأمنية المشددة، ولكنهم لم يتمكنوا من تنفيذ تهديدهم بمنع تقديم ملف مشرف للترشح للانتخابات.

من جانبه قال حزب الشعب إنه تقدم بأوراق مخدوم فهيم أمين نائب رئيسته ليكون المرشح المنافس لمشرف في الانتخابات.

وقد تقدم إلى الترشح أيضا القاضي السابق في المحكمة العليا وجيه الدين أحمد عن رابطة المحامين الباكستانيين

المصدر : وكالات