ميليباند أقر بأن حرب العراق أضرت بسمعة لندن وواشنطن (رويترز)

تعهد وزير الخارجية البريطاني ديفد ميليباند بإحداث تغيير جذري في السياسة الخارجية لبلاده بالإفادة من دروس وأخطاء الماضي.

وقال ميليباند في المؤتمر السنوي لحزب العمال البريطاني إن الوقت قد حان للتعلم من هذه الأخطاء وأولها أنه لا يكفي فقط أن تكون هناك نوايا حسنة، مشددا في هذا الصدد على ضرورة أن تقر لندن وواشنطن بأن حرب العراق قد أضرت بسمعتهما.

وأكد أن دور بريطانيا في هذه الحرب ألقى بظلاله على الحزب والحكومة وولد انقساما في البلاد، ويتعين الآن فتح صفحة جديدة والتركيز على المستقبل.

وأشار إلى أن على بريطانيا أن تواصل دعم تطوير قوات الأمن العراقية لتكون فعالة وأن تفي بوعودها للعراقيين بأن يكون لهم نصيبهم في تحديد مستقبل بلادهم، مشددا على ضرورة العمل مع جميع جيران العراق من أجل عقد مصالحة بين السنة والشيعة ولمنع ذلك الصراع من تقسيم البلاد ثم الانتشار كما الوباء في مختلف أنحاء الشرق الأوسط.

وفي إشارة إلى ساحات القتال الأخرى لبريطانيا حث ميليباند الحكومة الأفغانية على العمل مع باكستان من أجل التعامل مع ما سماه الإرهاب على جانبي الحدود.

وأعاد أيضا التأكيد على التزام بريطانيا بحل للصراع الفلسطيني والإسرائيلي قائم على دولتين، ودعا إلى إحراز تقدم عاجل في التعامل مع مسألة أمن إسرائيل والحقوق الفلسطينية.

تصريحات ميليباند تأتي بينما أعرب عدد من أعضاء حزب العمال أثناء مؤتمرهم السنوي عن معارضتهم لتوجيه أي ضربة عسكرية لإيران، معتبرين أن ذلك لن يزيد الوضع في منطقة الشرق الأوسط إلا سوءا.

المصدر : وكالات